إسبانيا لم تقدم تبريرا واضحا لتجديد اعتقال علوني (الفرنسية-أرشيف)
كشف لويز غالان المحامي المكلف بالدفاع عن مراسل الجزيرة تيسير علوني الظروف السيئة والصعبة التي ترافق اعتقاله في إسبانيا. وقال غالان عقب زيارته إن علوني يواجه ظروفا صحية سيئة ويعاني من البرد داخل زنزانته التي تفتقر للتدفئة.

وأضاف أن سلطات السجن منعت إدخال الكتب والمصحف الى زنزانة علوني، "وفي ضوء ذلك تجدد قناة الجزيرة مناشدتها المنظمات الإنسانية والدولية التدخل لدى السلطات الإسبانية للإفراج عن تيسير علوني".

من جانبها دعت اللجنة العربية لحقوق الإنسان إلى إطلاق سراح علوني معتبرة التوقيف عملا يخالف كل القوانين الخاصة بحرية الصحافة.

وقالت اللجنة في رسالة مفتوحة إلى رئيسة المفوضية السامية لحقوق الإنسان في جنيف لويز أربور إن الاعتقال مضاد لشرف المهنة وإعلان حماية المدافعين عن حقوق الإنسان والمواد الخاصة بحرية الصحافة والعمل الصحفي.

واعتبرت الرسالة التي حملت توقيعات 45 من الباحثين والصحفيين والمفكرين وناشطي حقوق الإنسان في الوطن العربي وأوروبا والولايات المتحدة، أن توقيف تيسير جاء بناء على "تخمينات هزيلة ومعلومات أمنية متضاربة".

وقالت الرسالة إن القاضي الإسباني بالتسارغارثون بدل أن يسمح لتيسير علوني بإجراء عملية القسطرة في المستشفى ارتأى إدخاله السجن.

وطالب الموقعون اللجنة السامية لحقوق الإنسان بالتدخل من أجل إفراج فوري عن تيسير الذي اعتبروا أنه يدفع ثمن ما أسموه "إرهاب الحرب على الإرهاب" و"عولمة حالة الطوارئ".

المصدر : الجزيرة