قطر تنظم دورة عن دور الإعلام في حماية حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2004/11/25 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/25 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/13 هـ

قطر تنظم دورة عن دور الإعلام في حماية حقوق الإنسان

انطلقت بمقر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر صباح الأحد فعاليات الدورة التدريبية الخاصة بـ"دور الإعلام في تعزيز وحماية حقوق الإنسان" التي تقيمها اللجنة بمقرها في الدوحة على مدى خمسة أيام بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق الإنسان في تونس وقناة الجزيرة الفضائية.
 
وألقى رئيس مجلس إدارة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني كلمة في حفل الافتتاح أكد فيها أهمية دور الإعلام في دعم حقوق الإنسان ونشر مبادئه والترويج لفعالياته والدفاع عن قضاياه وتعميم ثقافته وأثر ذلك في تحقيق الاستقرار السياسي والتنموي للمجتمعات الإنسانية وتعزيز السلام في الأرض.
 
وأوضح أنه انطلاقا من إيمان الجزيرة بدور الإعلام في هذا المجال نصت مهمة القناة منذ انطلاقتها قبل ثماني سنوات تحت شعار "الرأي والرأي الآخر" على تعزيز حق الإنسان في المعرفة وقيم التسامح الديمقراطية واحترام الحريات وحقوق الإنسان.
 
وأشار إلى أن الجزيرة حرصت على الالتزام بهذه المهمة في السياسات التحريرية والمبادئ المهنية للقناة رغم المعوقات والضغوط العديدة التي واجهتها ومازالت تواجهها.
 
عنصر نهوض وإعاقة
من جانبه شدد رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر خالد بن محمد العطية على ضرورة أن تراعي وسائل الإعلام أثناء أدائها رسالتها المنشودة تجاه قضايا حقوق الإنسان خصوصية كل مجتمع من الناحية الثقافية والعقائدية والحضارية.
 
"
بقدر ما تملك وسائل الإعلام من إمكانيات لتعزيز حقوق الإنسان والنهوض بها فإنها يمكن أن تكون عنصر إعاقة لتعزيز هذه الحقوق من خلال تزييف الوعي بمفاهيم معينة أو تكريس أنماط أو صور ذهنية سلبية أو حجب المعلومات عن الرأي العام
"
وأشار إلى أنه بقدر ما تملك وسائل الإعلام من إمكانيات لتعزيز حقوق الإنسان والنهوض بها فإنها يمكن أن تكون عنصر إعاقة لتعزيز هذه الحقوق من خلال تزييف الوعي بمفاهيم معينة أو تكريس أنماط أو صور ذهنية سلبية عن أشخاص أو فئات أو حجب المعلومات عن الرأي العام.
 
ورأى مدير المعهد العربي لحقوق الإنسان في تونس عبد الباسط بن الحسن أن الترابط بين الإعلام وحقوق الإنسان ارتباط عضوي، "إذ يقومان على مفهوم الحرية الذي هو جوهر كل الحقوق".
 
وأوضح أن أهمية حماية حرية الرأي والتعبير لا تقتصر على المستوى الوطني بل إن "الوضع الدولي الراهن يحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى كلمة حقيقة تنبه إلى مخاطر اختلال العلاقات الدولية وسيادة منطق الإقصاء والتهميش على منطق التضامن والتعاون الدوليين".
 
وأشار إلى أنه باسم "الحرب على الإرهاب" ينتهك جوهر حقوق الإنسان والمبادئ التي قامت عليها وهي الحرية والمساواة والعدالة والكرامة.
 
واعتبر الحسن الصحفيين في مقدمة المربين على مبادئ العدالة والمساواة والحرية الذين ينبغي تكريمهم بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي رفع شعارا هذا العام لتكريم المربين على حقوق الإنسان.
 
برنامج الدورة
وتشمل برامج الدورة التي تعقد في الفترة بين 21 و25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري محاضرات وورشات عمل. ويتضمن برنامج اليوم الأول ورشات عمل ومحاضرات عن مفاهيم ومصطلحات حقوق الإنسان وترابط الحقوق وتكافؤ الفرص.
 
فيما يخصص اليوم الثاني لبحث المعايير والآليات الدولية الخاصة بحرية الرأي والتعبير التشريعات الوطنية الخاصة بحرية الصحافة وحقوق ضحايا الحروب.
 
ويركز اليوم الثالث على دور الإعلام في حماية حقوق الإنسان والنهوض ومصادر المعلومات في مجال حقوق الإنسان واستعمال التكنولوجيا الحديثة كمصدر للمعلومات في مجال حقوق الإنسان. تتخللها ورشات تحليل برامج تلفزيونية وإذاعية ومقالات صحفية.
 
ويعمل المشاركون في اليوم الرابع في ورشات عمل على إنتاج أعمال صحفية حول مواضيع خاصة بحقوق الإنسان  تشمل المقالات الصحفية والبرامج التلفزيونية والإذاعية.
 
وفي اليوم الختامي يتم عرض ومناقشة الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني المكتوب الذي تم بخصوص مواضيع حقوق الإنسان.
 
تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر التي تقيم الدورة أنشأت في 11/ 11/2002 بهدف حماية وصيانة حقوق الإنسان.
 
وصدر قرار أميري في الخامس من مايو/أيار 2003 بتشكيل اللجنة من خمسة أعضاء يمثلون المجتمع المدني وثمانية أعضاء يمثلون جهات حكومية هي وزارات الخارجية والداخلية وشؤون الخدمة المدنية والإسكان والعدل والصحة العامة والتربية والتعليم والأوقاف والشؤون الإسلامية والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة.
ـــــــــ
الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة