الحباشنة: تجنيس نصف مليون فلسطيني غير وارد في خطة الحكومة رغم المسوغات الإنسانية (الجزيرة-أرشيف)
أعلن الأردن عدم قدرته على منح الجنسية الأردنية لأبناء الأردنيات المتزوجات من فلسطينيين "نظرا لأعدادهم الكبيرة".

 

وقال وزير الداخلية الأردني سمير حباشنة اليوم في تصريحات لصحيفة الدستور الأردنية إن الحكومة تراجعت عن تجنيس أبناء الأردنيات المتزوجات من فلسطينيين بعدما ثبت أنه يشمل حوالي نصف مليون فلسطيني.

 

وأوضح الحباشنة أنه يوجد 80 ألف حالة زواج لأردنيات من غير أردنيين بينها 60 ألف حالة زواج لأردنيات من فلسطينيين, ما يعني أن هناك نصف مليون فلسطيني من أبناء أردنيات على أساس معدل أفراد الأسرة الواحدة في الأردن 6.5 أفراد.

 

وأضاف الحباشنة أن فكرة التجنيس "ليست في خطط ومشاريع الحكومة رغم مسوغاتها الإنسانية".

 

وكانت مصادر أردنية رفيعة المستوى قد صرحت سابقا بأن الحكومة تدرس اقتراحات لمنح المرأة الأردنية المتزوجة من غير أردني الحق في منح أبنائها جنسيتها، إلا أنه لم تتخذ أي خطوة ملموسة لذلك.

 

إقامة مؤقتة
من جهة أخرى, بدأت دائرة الأحوال المدنية الأردنية اليوم الأحد إجراءات منح بطاقة إقامة مؤقتة خاصة بأبناء قطاع غزة المقيمين في المملكة بهدف تسهيل معاملاتهم داخل الأردن.

 

وأوضح مدير الدائرة عوني يرفاس أن هذه البطاقة ستمنح لأبناء قطاع غزة الذين نزحوا إلى الأراضي الأردنية بعد حرب 1967 شرط إثبات النزوح وعدم حمل جواز سفر دولة أخرى وعدم التمتع بحق الحصول على جواز السفر الفلسطيني (لم الشمل مع أقرباء داخل الأراضي الفلسطينية).

 

وكان قسم من هؤلاء يحملون في السابق جواز سفر مؤقت لمدة عامين يمنحهم حق السفر فقط دون أي حقوق أخرى.

 

وستستخدم البطاقة داخل المملكة فقط لإثبات الشخصية أمام الجهات الرسمية أو المؤسسات الخاصة في أي شكل من أشكال المعاملات.

 

وتشمل البطاقة معلومات شخصية تشير إلى أن حاملها فلسطيني الجنسية وتحمل رقما متسلسلا. كما لم يتم تحديد عدد معين لمنحها.

 

وتفيد الإحصاءات الرسمية بأن نحو 50% من عدد سكان الأردن الذي يقدر بحوالي 5.3 ملاين شخص من أصل فلسطيني, غير أن الإحصائيات غير الرسمية تقدر العدد بأكثر من ذلك.

 

وبحسب أرقام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) ثمة 1.7 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين لديها في الأردن الذي يضم أكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين.



 

المصدر : الفرنسية