غالبية الفلسطينيين لا يثقون بالقيادة الفلسطينية الجديدة ويعتبرونها غير مؤهلة لممارسة  مهماتها (رويترز)
أظهر استطلاع أجرته جامعة النجاح الفلسطينية في نابلس اليوم أن أكثر من 80% من الفلسطينيين يعتقدون أن الرئيس الراحل ياسر عرفات توفي متأثرا بالسم.
 
وكانت شائعات سرت في الأوساط الفلسطينية والعربية عن احتمالية تعرض عرفات للتسميم من قبل إسرائيل.
 
وفي الاستطلاع طالب 93% ممن شاركوا فيه بأن يتم نشر الملف الطبي لعرفات.
 
وفي سياق مغاير أظهرت نتائج الاستطلاع أن غالبية الفلسطينيين لا يثقون بالقيادة الفلسطينية الجديدة، حيث رأى 56% ممن شملهم الاستطلاع أن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع غير قادرعلى ممارسة مهماته.
 
في حين رأى 45.1% فقط أن رئيس اللجنة التنفيذية الجديد لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) ليس مؤهلا لممارسة هذه المهمة.
 
من جهة أخرى قال فلسطيني واحد من أصل أربعة أنه سيصوت لعباس خلال الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في التاسع من شهر يناير/كانون الثاني القادم في حال منعت السلطات الإسرائيلية ترشيح أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي.
 
يشار إلى أن البرغوثي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة بعد أن أدانته محكمة إسرائيلية في شهر يونيو/حزيران الماضي بالتورط في أربع عمليات ضد إسرائيل.
 
كما رأى 48.2% من المشاركين في الاستطلاع أنهم سيقررون لمن سيصوتون في يوم الانتخابات في الوقت الذي أيد فيه  47.9% منهم أنها ستجرى بطريقة عادلة.
 
الجدير بالذكر أن العينة التمثيلية للاستطلاع شملت 1360 شخصا بهامش خطأ بلغ 3%.

المصدر : الفرنسية