تعبئة واسعة للدفاع عن تيسير علوني
آخر تحديث: 2004/11/22 الساعة 22:36 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/22 الساعة 22:36 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/10 هـ

تعبئة واسعة للدفاع عن تيسير علوني

تيسير علوني (الجزيرة) 
أعلن المتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان هيثم مناع أن اللجنة بصدد تنظيم حملة واسعة لمؤازرة مراسل قناة الجزيرة في مدريد تيسير علوني الذي أعادت السلطات الإسبانية أمس اعتقاله بزعم خوفها من مغادرته البلاد قبل موعد محاكمته.
 
وقال مناع إنه قد تم تشكيل لجنة من محامين وصحفيين وكتاب عالميين وقياديين في منظمات حقوقية دولية لدعم علوني، وإنه سيتم بعث رسالة تحمل توقيع 300 شخصية إلى المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لويس أربور لمطالبتها بالتدخل لدى السلطات الإسبانية من أجل الإفراج عن مراسل الجزيرة.
 
وأضاف في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إنه بالموازاة مع تلك الخطوات ستتم تعبئة الهيئات الصحفية على المستوى الدولي لحشد دعم واسع لعلوني يتضمن أيضا إعادة تنشيط عريضة عالمية من أجل التضامن معه.
 
مبررات واهية
واعتبر مناع أن المبررات التي ساقتها السلطات الإسبانية لإعادة الاعتقال تفتقد لأي تماسك منطقي، ووصف تذرع القضاء بالخوف من هروب علوني بأنه "عذر أقبح من الذنب لأن علوني يحترم القانون ويريد أن يسمع كلمة القضاء في ملفه".
 
من جهة أخرى استغرب المتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان قرار الاعتقال خاصة في ضوء وضع تيسير الصحي، مشيرا إلى أن علوني كان على موعد من أجل قسطرة في القلب يوم الاثنين القادم.
 
وفي السياق يرى الصحفي الإسباني رفائيل أرتيغا أن ذريعة الهروب التي استعملت كغطاء لإعادة اعتقال علوني "غير منطقية" مشيرا إلى أن المتهم يصر على أنه لا ينوي الهروب لأن ذلك سيقضي على مشواره الصحفي و"سيكون خيانة لكل الذين دافعوا عنه".
 
واعتبرت الجزيرة على لسان المتحدث باسمها جهاد بلوط أن إعادة اعتقال علوني تتعارض مع توصية المدعي العام الإسباني بإسقاط الدعوى عن عدد من المتهمين وبينهم علوني وسط أنباء عن توجيه تهم جديدة له.
 
حيثيات
وعن حيثيات القرار يرى مناع أن قاضي التحقيق الإسباني المكلف بقضايا الإرهاب بالتسار غارثون يريد من خلال هذا الملف "أن يلعب دورا مشهديا في ظل الخوف مما يسمى الإرهاب والذي أصبح تجارة في أوروبا".
 
وقال هيثم إن إسبانيا تحاول أن تستثمر هذه القضية لتظهر أنها ملتزمة بالخطوط العامة لما يسمى مكافحة الإرهاب خاصة بعد إعادة انتخاب الرئيس الأميركي جورج بوش.
 
من جهتها اعتبرت زوجة تيسير أن الاعتقال موقف شخصي من غارثون الذي اتهمته بالإصابة بـ "هوس الشهرة الإعلامية" وبأنه اتخذ قرار الاعتقال الجديد لتصفية حساب مع مراسل الجزيرة بعد أن فوجئ بالتضامن الرسمي والشعبي معه إثر قرار اعتقاله العام الماضي وتوجيه اتهامات إليه بدعم تنظيم القاعدة.
 
وإلى جانب علوني اعتقل ثمانية أشخاص آخرين يواجهون التهم نفسها الموجهة لعلوني أو تهما مشابهة لها، وكلها تشير إلى علاقات مع القاعدة أو الانتماء إليها. وتأتي الاعتقالات بعد أن أكدت مجموعة من قضاة المحكمة العليا الإسبانية الأربعاء الماضي أن واحدا وعشرين مشتبها فيهم بينهم تيسير علوني ستتم محاكمتهم. 
المصدر : الجزيرة + وكالات