أسراب الجراد غزت غرب وشمال أفريقيا قبل وصولها إلى إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)
وصلت أسراب من الجراد إلى السواحل الجنوبية لإسرائيل، بعد أن أتت على المحاصيل في غرب وشمال أفريقيا واجتاحت في اليومين الماضيين مصر.
 
وأبلغ العشرات من سكان مدينة إيلات المطلة على البحر الأحمر السلطات بانتشار الجراد في حدائق منازلهم.
 
وأرسلت السلطات الإسرائيلية على الفور طائرات لرش مبيدات مكافحة الجراد، مشيرة إلى وجود خطة طارئة جاهزة للتطبيق. وقال مسؤولون إسرائيليون إن مئات الآلاف من الجراد الأحمر دخلت المناطق الزراعية في صحراء النقب.
 
ولا يتوقع مسؤولو الزراعة الإسرائيليون خسائر كبيرة بسبب هذا النوع من الجراد نظرا لأنه ليس موسم التكاثر، كما أن المناخ البارد سيعوق حركة أسرابه في الجو.
 
لكن انتشار أسرابه تثير مخاوف لدى المزارعين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة حيث الاستعدادات أقل للتعامل مع هذه الكارثة. وتعود آخر موجة غزو للجراد في إسرائيل والأراضي الفلسطينية إلى الخمسينيات.
 
في هذه الأثناء قالت وزارة الزراعة الأردنية إن أعدادا بسيطة من الجراد دخلت مدينة العقبة الساحلية المطلة على البحر الأحمر قادمة من العريش، مشيرة إلى أنه تم التخلص منها.
 
وقال عدنان عبد النور مساعد الأمين العام للثروة النباتية إن وزارة الزراعة فتحت غرف عمليات لمراقبة منطقة الجنوب وشكلت فرق مكافحة واستكشاف لهذا الغرض.  
 
وإزاء هذه التطورات في مسار أسراب الجراد أعلنت العربية السعودية استعدادها لمكافحة الجراد في حال دخولها أراضي المملكة.
 
وقال وزير الزراعة في تصريحات صحفية إن وزارته أعلنت حالة الطوارئ وجهزت ست طائرات رش وفرقا ميدانية لاستكشاف أسراب الجراد التي يمكن تسربها إلى البلاد.
 
وحذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أمس إسرائيل والسلطة الفلسطينية والسعودية والسودان، وطالبتها باتخاذ ما يلزم من الاحتياطات لمكافحة الجراد.
 
واجتاح الجراد موريتانيا ومالي والنيجر وليبيا ومصر وقبرص ودولا أخرى هذا العام، ودمر في بعض الأحيان المحاصيل الزراعية.

المصدر : وكالات