عائلة عرفات تعد طلبا للحصول على سجلاته الطبية من باريس
آخر تحديث: 2004/11/21 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/21 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/9 هـ

عائلة عرفات تعد طلبا للحصول على سجلاته الطبية من باريس

فلسطينيون يبتهلون إلى الله أن يرحم زعيمهم (الفرنسية)

أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية اليوم أن عائلة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات تقوم حاليا بإعداد طلب للحصول على السجلات الطبية التي قد تشرح مرضه وأسباب وفاته.
 
وقال المتحدث باسم الوزارة جان فرنسوا بيرو إن الحكومة الفرنسية تتوقع أن تتسلم مثل هذا الطلب وإنها سوف ترد عليه بالإيجاب, مضيفا أنه من حق زوجة عرفات وابنته وابن أخته تقديم مثل هذا الطلب.
 
وفي السياق ذاته قال مسؤولون فرنسيون إنه طبقا للقانون الفرنسي فإن باستطاعة ناصر القدوة ممثل فلسطين لدى الأمم المتحدة وابن أخت عرفات الحصول على السجلات الطبية الخاصة بالرئيس الفلسطيني أثناء فترة وجوده في مستشفى بيرسي العسكري بالقرب من باريس.
 
وقال مسؤولون فرنسيون إن السماح للقدوة بالاطلاع على سجلات المستشفى سيساعد الحكومة الفرنسية في الاستجابة لطلب السلطة الفلسطينية بفتح ملفات الوفاة من أجل التعرف على أسبابها, كما سيسمح لها في الوقت نفسه بالتقيد  بالقوانين التي تحمي سرية السجلات الطبية.
 
وكان القدوة قد طالب بفتح تحقيق حول موت الرئيس الفلسطيني الذي توفي يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني وثارت شكوك حول أسباب وفاته.



 
شكوك
وقد أثار التكتم الشديد الذي أحيط به مرض الرئيس الفلسطيني موجة من الشكوك واتهم مسؤولون فلسطينيون إسرائيل بتسميم عرفات. لكن وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه أكد أمس أن بلاده ليس لديها ما تخفيه بشأن موت عرفات.

وقد أصدر مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بيانا أشار فيه إلى أن الظروف التي أحاطت بموت عرفات أثارت تساؤلات كثيرة.
 
وذكر رئيس السلطة الفلسطينية المؤقت روحي فتوح
أن وفدا فلسطينيا سيذهب إلى فرنسا لاستيضاح أسباب الوفاة.
 
وقال طبيب عرفات الخاص الدكتور أشرف الكردي في مقابلة نشرتها صحيفة إسبانية إنه لا يزال يشك في أن عرفات مات مسموما لأنه تم استبعاد جميع الأمراض التي كان من المحتمل أن تسبب الأعراض التي كان يعاني منها عرفات في أيامه الأخيرة.
 
كما نقلت صحيفة لوموند الفرنسية أمس عن أطباء فرنسيين القول إن عرفات كان يعاني من مشاكل في الدم والكبد، بيد أنها أكدت أن السبب في الوفاة يرجع إلى مشاكل تتصل بتخثر الدم وليس إلى التسمم.
 
وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية جان فرنسوا كوبيه إنه لم تساور الأطباء أي شكوك وإلا لقاموا بتحويل القضية إلى الشرطة الفرنسية، وأضاف أن عرفات تلقى أفضل علاج ممكن خلال وجوده في فرنسا.
 
لكن ذلك لم يطفئ رغبة السلطة الفلسطينية في البحث عن أسباب تبدو أكثر منطقية لموت الزعيم الفلسطيني الذي جسد نضال شعبه من أجل الحرية على مدى أربعة عقود.


 
المصدر : وكالات