شارون يعتذر لمبارك ومصر تدين بشدة مقتل جنودها
آخر تحديث: 2004/11/21 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/21 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/9 هـ

شارون يعتذر لمبارك ومصر تدين بشدة مقتل جنودها

معاهدة كامب ديفد تنص على نشر مصر قوات شرطة فقط على حدودها مع إسرائيل (رويترز)

أدانت مصر بشدة مقتل ثلاثة من مجنديها بقذيفة دبابة إسرائيلية على الحدود المصرية مع قطاع غزة، ووصفته الخارجية المصرية بأنه عمل غير مسؤول.

وطالب وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في بيان رسمي السلطات الإسرائيلية بتقديم تفسير للحادث وإجراء تحقيق فوري وواف وشامل حول الظروف والملابسات التي أدت لوقوعه.

وطلب وزير الخارجية المصري من السفارة المصرية في تل أبيب تقديم مذكرة احتجاج لوزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم على هذه التصرفات.

كما اتصل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالرئيس المصري حسني مبارك للإعراب عن أسفه عن الحادث الذي يرى مراقبون أنه سيلقي بظلاله على زيارة وزير الخارجية المصري إلى إسرائيل الأربعاء المقبل لبحث الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة.

وقال مصدر دبلوماسي إسرائيلي إن الرئيس مبارك قبل -على ما يبدو- اعتذار شارون عن هذا الحادث الذي وصفته إسرائيل بالمأساوي.

كما عبر الجيش الإسرائيلي في بيان أيضا عن الأسف محاولا تبرير إطلاق النار بأن هذه المنطقة نقطة محورية في عمليات تهريب السلاح والهجمات وكثير من محاولات التسلل. وأقر زئيف بويم نائب وزير الدفاع الإسرائيلي بأن الجانب المصري زاد جهوده لمنع تهريب السلاح من الجهة المصرية ووصف الحادث بأنه مؤسف وذو نتائج رهيبة.

ملابسات الحادث

مصر طلبت تحقيقا فوريا في ملابسات الحادث (رويترز)
وذكرت مصادر أمنية مصرية أن دبابة إسرائيلية أطلقت من الجانب الآخر قذيفة أصابت منطقة تل السلطان برفح على الحدود المصرية مع قطاع غزة أعقبها إطلاق نار عشوائي من الجنود الإسرائيليين باتجاه مكان الانفجار الذي أحدثته قذيفة الدبابة فأصاب ثلاثة جنود مصريين لقي اثنان منهم مصرعهما في الحال وتوفي الثالث متأثرا بجراحه بعد وصوله إلى مستشفى مبارك العسكري بالعريش.

وأوضحت المصادر أن القتلى هم هاني علي صبحي النجار (21 عاما) ومحمد عبد الفتاح (22 عاما) وعامر أبو بكر عامر (22 عاما). وقال العقيد دافيد مناحيم القائم بأعمال قائد القوات الإسرائيلية بغزة إن الجنود الإسرائيليين استهدفوا ناشطين فلسطينيين تسللوا تحت جنح الظلام لزرع ألغام على الشريط الحدودي قرب رفح. وزعم أن النيران الإسرائيلية أصابت رجال الشرطة المصرية على بعد نحو 200 متر من المسلحين الفلسطينيين.

يشار إلى أنه بموجب معاهدتي كامب ديفد عام 1978 والسلام مع إسرائيل عام 1979 تنشر مصر قوات شرطة ذات تسليح خفيف على الحدود مع إسرائيل. 



المصدر : وكالات