مجلس الأمن يبحث في نيروبي ملف السلام بالسودان
آخر تحديث: 2004/11/19 الساعة 09:21 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/19 الساعة 09:21 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/7 هـ

مجلس الأمن يبحث في نيروبي ملف السلام بالسودان

طه وقرنق خاطبا جلسة مجلس الأمن بنيروبي (الفرنسية)
بدأ مجلس الأمن اجتماعا تاريخيا بشأن السودان في كينيا ينتظر أن يشكل انعطافا مهما في معالجة قضايا السودان في الجنوب ودارفور التي استقطبت أنظار العالم على مدى الشهور الماضية.
 
وقد خاطب الجلسة الصباحية المفتوحة الرئيس الكيني مواي كيباكي تحدث فيها عن أهمية تحقيق السلام في السودان وضرورة مساعدة المجتمع الدولي له في هذا الخصوص، كما أشاد باهتمام المجلس بما يجري في السودان وحث السودانيين على اغتنام هذه الفرصة التاريخية لتسوية كافة الخلافات بينهم.
 
أما الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان فقد ركز في كلمته على الوضع في دارفور ودعا إلى أهمية معالجة هذه القضية، مشيرا إلى أن تحقيق السلام في السودان يجب أن يكون ضمن الأولويات الكبرى للمجتمع الدولي.
 
كما خاطب مجلس الأمن نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه الذي قدم تقريرا عن ما أنجزته حكومة بلاده في مسار السلام ورؤيتها لتسوية كل الملفات المتعلقة به في السودان. ودعا طه المجتمع الدولي إلى لعب دور إيجابي تجاه السودان والتعامل مع قضاياه بمبدأ العدالة.
 
وتحدث في الجلسة زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق. وينتظر أن يطرح وسيط السلام في السودان الجنرال سيمبويا مذكرة تفاهم ترفق مع قرار مجلس الأمن غدا الجمعة كان طه وقرنق قد وقعاها في وقت سابق تنص على تعهد بتحقيق السلام مع نهاية العام الحالي.
 
وأكدت مصادر مطلعة في أروقة جلسة مجلس الأمن في نيروبي للجزيرة نت أن المجلس يسعى لتقديم قرار يدعم السلام ويتحاشى الحديث عن عقوبات أو الإشارة إلى لجنة تحقيق دولية عينتها الأمم المتحدة لمعرفة ما إذا كان الذي يجري في دارفور عملية إبادة جماعية كما تقول الولايات المتحدة أم لا.
 
ويسعى المجلس كذلك لتحفيز أطراف النزاع من أجل تقديم تنازلات حتى يتحقق السلام، كما يهدد باتخاذ إجراءات لم تعرف بعد تجاه أي طرف يثبت أنه يعرقل عملية السلام.


المصدر : الجزيرة