شارون قرر إرجاء مطالبه بتفكيك الفصائل الفلسطينية وجمع السلاح (الفرنسية-أرشيف)


طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون القيادة الفلسطينية الجديدة بالعمل قبل كل شيء على إنهاء ما سماه التحريض ضد إسرائيل كشرط مسبق لإظهار رغبتها باستئناف محادثات السلام.
 
وقال في حديث لأعضاء حزبه مساء أمس إن الدعاية المعادية لإسرائيل في المدارس ووسائل الإعلام الفلسطينية لا تقل خطورة عن أسلحة الفلسطينيين.
 
وأكد شارون أن ذلك سيكون اختبارا للقيادة الجديدة للبدء في تطوير العلاقات بين الطرفين، مضيفا أنه لا يتوجب على إسرائيل التخلي عن المطالب بجمع الأسلحة وتفكيك ما وصفها بالمنظمات الإرهابية، لكنه اعترف بأن تحقيق ذلك يبدو أكثر تعقيدا.
 

اجتماعات مكثفة لحركة فتح والفصائل الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)

واعتبر محللون إسرائيليون في تصريحات شارون تراجعا عن مطالبه بضرورة قيام السلطة الفلسطينية بتفكيك فصائل المقاومة الفلسطينية قبل البدء بمباحثات السلام.

الوضع الأمني
في غضون ذلك واصل المسؤولون الفلسطينيون لقاءاتهم بممثلي الفصائل الفلسطينية والقوى الفلسطينية بغزة لبحث ملف الانتخابات وضبط الوضع الأمني. وطالب رئيس الوزراء أحمد قريع بوضع حد لما وصفه بفوضى السلاح مؤكدا ضرورة الاحتكام إلى القانون والنظام.



وأكد الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم أن اللجنة المركزية لفتح أحالت تقريرا إلى مجلس الأمن القومي الفلسطيني حول التعامل مع الانفلات الأمني وآلية توفير الحراسة للأفراد والمؤسسات, كما أرسلت تقرير لجنة التحقيق بشأن أحداث غزة الأخيرة للنائب العام.

وأوصت فتح أيضا مجلس الأمن القومي بسرعة تنفيذ قرار عودة منتسبي الأجهزة الأمنية إلى عملهم وإصدار القوانين المنظمة لهذه الأجهزة ونظام التقاعد العسكري.

إطلاق سراح
من جهة أخرى أطلقت السلطات الإسرائيلية أمس سراح الشيخ حسن يوسف أحد أبرز قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية بعد أكثر من عامين من اعتقاله بالسجون الإسرائيلية لصلته بحركة حماس.

إطلاق سراح الشيخ حسن يوسف من معتقل إسرائيلي أمس (رويترز)

وتوجه حسن يوسف (50 عاما) فور الإفراج عنه إلى مقر السلطة الفلسطينية برام الله لزيارة ضريح الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

في هذه الأثناء أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقال ثلاثة فلسطينيين جرحوا في انهيار ما وصفه بنفق يستخدم لتهريب الأسلحة من مصر إلى قطاع غزة.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن النفق انهار على ناشطين فلسطينيين كانوا يحفرونه, فأصيب ثلاثة منهم بجروح قرب مدينة رفح القريبة من الحدود بين مصر وقطاع غزة.


 

المصدر : وكالات