استنكار دولي لمقتل عراقي أعزل برصاص جندي أميركي
آخر تحديث: 2004/11/18 الساعة 09:51 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/18 الساعة 09:51 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/5 هـ

استنكار دولي لمقتل عراقي أعزل برصاص جندي أميركي

العراقيون يجمعون جثث القتلى في معارك الفلوجة (الفرنسية)


أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن اتفاقيات جنيف تحظر أي هجوم على شخص غير مشارك في المعركة خلال الحروب، وذلك تعليقا على قيام جندي أميركي بإطلاق الرصاص على عراقي أعزل وقتله خلال معارك الفلوجة.
 
وأوضحت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنتونيلا نوتاري أن "البند الثالث المشترك في اتفاقيات جنيف الأربع يحظر بوضوح أي هجوم على أي شخص لا يشارك أو لم يعد يشارك في أعمال حربية, سواء كان جريحا أو أسيرا أو مدنيا".
 
وأعربت المتحدثة عن أسفها لأن القوات الأميركية لم تسمح لمنظمات الإغاثة بالدخول إلى المدينة لتقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين الذين مازالوا موجودين في المدينة.
 
جاء ذلك في وقت أثارت فيه الصور التي بثتها محطة NBC وتعود لجندي أميركي يطلق الرصاص على عراقي داخل أحد المساجد بالفلوجة، ضجة في مؤسسات حقوقية دولية.
 
فقد أعربت المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن قلقها حيال وضع المدنيين في الفلوجة. وقال المتحدث باسمها خوسيه لويس دياز إن المفوضية وجهت نداء لضمان حماية المدنيين خلال القتال ومن أجل أن يتم التحقيق في أي انتهاكات بالفلوجة وأن يقدم مرتكبوها إلى العدالة.
 

أحد الجرحى في المسجد الذي شهد الحادث (رويترز)


واعتبر مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في لندن ستيف كراوشو أن الصور بمثابة رسالة خطيرة مفادها أن القوانين الدولية يتم تجاهلها، بينما رأى مدير وحدة الشرق الأوسط بالمنظمة جو ستورك أنه إذا ثبتت صحة ما جاء في الشريط فإن ذلك يعد انتهاكا خطيرا لمعاهدات جنيف وقد يكون جريمة حرب.
 
وتعكس تصريحات منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية نداءات المسؤول البارز في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لوي أربور الذي طالب بإجراء تحقيق في الانتهاكات المشتبه فيها بالفلوجة في العراق بما في ذلك الاستخدام المفرط للقوة واستهداف المدنيين.
 
وقال المتحدث باسم منظمة العفو الدولية أليستير هودجيت إن إطلاق النار المتعمد على مقاتلين غير مسلحين وجرحى لا يمثلون خطرا فوريا هو جريمة حرب وفقا للقوانين الدولية، ولذلك على السلطات الأميركية التحقيق في كل هذه التقارير ومعاقبة المسؤولين عن مثل هذه الجرائم أمام القانون.
 
من جانب آخر نقلت وكالة أسوشيتدبرس الأميركية عن المصور الصحفي كيفن سايتس الذي التقط صور قتل الجريح بالفلوجة أن المارينز قتلوا ثلاثة جرحى آخرين داخل المسجد.
 
وزعم سايتس المرافق لقوات المارينز والذي صور المشهد أن الجندي كان يجهل أن العراقي أعزل وأنه مصاب.
 
وكان الجنود الأميركيون دخلوا المسجد السبت بعد أن استعادوا السيطرة عليه الجمعة إثر معارك أوقعت عشرة قتلى وخمسة جرحى في صفوف المقاومة, وقد ترك الجرحى ممددين أرضا في إحدى القاعات.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: