جريح ظهر في الشريط وليس هو الذي قتله الجندي الأميركي (الفرنسية)

أثارت الصور التي بثتها محطة NBC الأميركية لجندي من المارينز وهو يقتل جريحا داخل مسجد بالفلوجة ضجة كبيرة لدى مؤسسات حقوق الإنسان الدولية.
 
فقد أعربت المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن قلقها حيال وضع المدنيين في الفلوجة. وقال المتحدث باسمها خوسيه لويس دياز إن المفوضية وجهت نداء واضحا إلى سائر الأطراف لفعل كل ما بوسعهم من أجل ضمان حماية المدنيين خلال القتال ومن أجل أن يتم التحقيق في أي انتهاكات مزعومة في الفلوجة وأن يقدم مرتكبوها إلى العدالة.
 
كما قال ستيف كراوشو مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في لندن إن الصور تبعث رسالة خطيرة جدا إلى العالم تفيد أن القوانين الدولية يتم تجاهلها. وقال جو ستورك مدير وحدة الشرق الأسط بالمنظمة إذا ثبتت صحة ما جاء في الشريط فإن ذلك يعد انتهاكا خطيرا لمعاهدات جنيف وقد يكون جريمة حرب.
 
وتعكس تصريحات منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية نداءات المسؤول البارز في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لوي أربور الذي طالب بإجراء تحقيق في الانتهاكات المشتبه فيها بالفلوجة بالعراق بما في ذلك الاستخدام المفرط للقوة واستهداف المدنيين.
 
وقال المتحدث باسم منظمة العفو الدولية أليستير هودجيت إن إطلاق النار المتعمد على مقاتلين غير مسلحين وجرحى لا يمثلون خطرا فوريا هو جريمة حرب وفقا للقوانين الدولية ولذلك على السلطات الأميركية التحقيق في كل هذه التقارير ومعاقبة المسؤولين عن مثل هذه الجرائم أمام القانون.
 
المصور يبرر
أميركيون يخلون سبيل مدنيين عراقيين في الفلوجة (الفرنسية)
ونقلت وكالة أسوشيتدبرس الأميركية عن المصور الصحفي كيفن سايتس الذي التقط صور قتل الجريح بالفلوجة أن المارينز قتلوا ثلاثة جرحى آخرين داخل المسجد.
 
وبرر ساتيس ما ارتكبه عنصر المارينز بقوله إن الجندي المتهم لم يكن يعلم أن الرجل أعزل, موضحا أن الجندي نفسه أصيب في اليوم السابق أثناء المعركة. وزعم سايتس المرافق لقوات المارينز والذي صور المشهد أن الجندي كان يجهل أن العراقي أعزل وأنه مصاب.
 
وكان الجنود الأميركيون قد دخلوا المسجد السبت بعد أن استعادوا السيطرة عليه الجمعة إثر معارك أوقعت عشرة قتلى وخمسة جرحى في صفوف المقاومة, وقد ترك الجرحى ممددين أرضا في إحدى القاعات.
 
ولاحظ الجنود عند دخولهم المسجد أن عددا من الموجودين فيه يبدون فاقدي الوعي وبدأ أحدهم يتنفس, فقال أحد الجنود "هذا النذل يتظاهر بأنه ميت". ورآه الصحافي عندها يرفع سلاحه ويطلق النار على الجريح. وقال جندي آخر "حسنا, إنه ميت الآن". وأوضح الصحفي أن الجندي الذي أطلق النار قال لرفاقه إنه لم ينتبه إلى أن الرجل كان أعزل.
 
وفي تطور جديد وجه الجيش الأميركي اتهاما بالقتل العمد لضابط تواطأ لقتل جريح عراقي بمدينة الصدر في أغسطس/ آب الماضي. وذكر بيان عسكري بأن الملازم إريك أندرسون كلف اثنين من جنوده بإطلاق النار على الجريح باعتباره قتلا رحيما. وفي حالة محاكمة الضابط وإدانته أمام محكمة عسكرية أميركية فإنه يمكن أن يواجه عقوبة الإعدام.
 
استمرار المواجهات
متطوعون يطلبون من القوات الأميركية السماح لهم بدفن الموتى (الفرنسية)
وسط هذه الأجواء واصلت القوات الأميركية عملياتها العسكرية في الفلوجة بحدة أقل من الأيام الثمانية الماضية. وبينما تحدثت القوات الأميركية عن سيطرتها على المدينة، قال وزير الدولة العراقي لشؤون الأمن القومي قاسم داود إن نحو 1600 من المسلحين قتلوا في المواجهات.
 
وفي الموصل قال الجيش الأميركي إنه فرض سيطرته من جديد على معظم مراكز الشرطة التي سيطر عليها مسلحون في المدينة قبل بضعة أيام. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط أميركي قوله إن العملية نفسها ستجري في الشطر الشرقي من المدينة.
 
من ناحية ثانية قتل عراقي وأصيب عدد من الجنود الأميركيين في انفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلا عسكريا أميركيا في منطقة أبوغريب غربي بغداد. وذكرت مصادر للجزيرة أن الانفجار أسفر أيضا عن جرح أربعة عراقيين آخرين وإعطاب دبابة أميركية.
 
وفي حادث آخر عثر ليلة الاثنين في منطقة اللطيفية جنوب بغداد على 18 جثة متحللة بعضها مقطوع الرؤوس. ويظهر على بعضها لباس الحرس الوطني العراقي.
 
وفي كركوك أعلنت قوة حماية المنشآت النفطية الثلاثاء أن هجمات بالمتفجرات استهدفت مساء الاثنين أنبوبا للنفط وآخر للغاز قرب المدينة الواقعة بشمال العراق، مما أدى إلى اندلاع حرائق لم يتمكن رجال الإطفاء لحد الآن من إخمادها.
 
مقتل مارغريت
زوج مارغريت طالب بزوجته حية أو ميتة (الفرنسية)
وفي رد فعله على مقتل الرهينة البريطانية مارغريت حسن, قال متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية إن رئيس الحكومة توني بلير يشعر بالاشمئزاز ذاته الذي عبرت عنه عائلة العاملة في المجال الإنساني إزاء ما أسماه "المعاملة الوحشية" التي تعرضت لها مارغريت.
 
كما أعرب رئيس الوزراء الإيرلندي بيرتي أهيرن عن صدمته العميقة من المعلومات التي تحدثت عن احتمال قتل مارغريت الحاصلة على الجنسيات الإيرلندية والبريطانية والعراقية. وقال أهيرن في بيان صدر الثلاثاء "أشعر بصدمة عميقة من معلومات قتل مارغريت حسن, وإذا ما كانت صحيحة, فإني أريد أن أدين بشدة هذا التصرف المرعب".
 
وكان تحسين حسن زوج الرهينة قد تحدث للجزيرة قائلا إنه علم بوجود شريط فيديو يظهر إعدام زوجته. وناشد خاطفيها تسليمه زوجته حية أو ميتة. وكانت الجزيرة قد تلقت شريط فيديو يظهر فيه ملثم وهو يطلق النار من مسدس على سيدة معصوبة العينين قيل إنها مارغريت حسن.


المصدر : الجزيرة + وكالات