القوات الأميركية تقر بمصرع 31 من المارينز (الفرنسية)


علمت الجزيرة أن مروحية عسكرية أميركية أسقطت في منطقة البوعيسي جنوبي مدينة الفلوجة التي تشهد لليوم السادس على التوالي معارك شرسة بين القوات الأميركية والعراقية من جهة والمسلحين المتحصنين بالمدينة من جهة أخرى.
 
وقال مصدر عسكري أميركي إن اجتياح الفلوجة الواقعة غرب بغداد أسفر لحد الآن عن مقتل أكثر من 1200 في صفوف المسلحين الذين أقروا بسقوط 200 فقط من أفرادهم.
 
واعترف الجنرال الأميركي ريشار ناتونسكي الذي خطط لعملية اجتياح الفلوجة بمقتل 31 من أفراد مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في حين رجح أن يكون عدد الجرحى الأميركيين في حدود 200.
 
وقد لقي اليوم ثلاثة من عناصر المارينز مصرعهم وأصيب  13 آخرون بينهم 10 في حالة خطيرة في انفجار مبنى مفخخ كانوا يحاولون دخوله وسط المدينة.
 
وشهدت المدينة اليوم جولة جديدة من المعارك الطاحنة بين القوات الأميركية والمقاومين العراقيين المتحصنين جنوب غرب الفلوجة. وقال الملازم الأميركي كريستوفر بيمز إن نحو 50 إلى 80 مقاتلا عراقيا وأجنبيا متجمعين في جنوب غرب المدينة ينتظرون "الهجوم النهائي".
 
واعترف المسؤول العسكري الأميركي بشراسة المقاومة وقال إن المعارك تزداد عنفا كلما تقدمت القوات باتجاه جنوب الفلوجة, معتبرا أن المقاومة هناك أكثر تنظيما.
 
وأعلن قائد قوات المارينز الفريق جون ساتلر أن جنوده يسيطرون حاليا على نحو 80% من المدينة, وقال إن القوات الأميركية اعتقلت نحو 400 مسلح.


 

استمرار اجتياح الفلوجة وسط مخاوف من تدهور الوضع الإنساني بها (الفرنسية) 

الوضع الإنساني
وتزامنا مع الاجتياح، تعيش الفلوجة وضعا إنسانيا صعبا، إذ إنه رغم دخول أول قافلة إغاثة تابعة لجمعية الهلال الأحمر العراقية أكدت المتحدثة باسم الجمعية فردوس العبادي للجزيرة أن القوات الأميركية منعت توزيع المساعدات على أهالي المدينة وسمحت فقط بدخول القافلة إلى مستشفى الفلوجة.
 
وأكدت العبادي أن رئيس القافلة يجري اتصالات مع القيادة الأميركية للسماح لها بتقديم المساعدات.
 
في المقابل استبعد وزير الصحة العراقي علاء الدين العلوان اليوم المخاوف من احتمال وجود أزمة إنسانية في الفلوجة مشيرا إلى محدودية عدد الجرحى بين المدنيين الذين أصيبوا في الاشتباكات.
 
وقال العلوان إن "وزارة الصحة تنسق مع القوات العراقية والقوة المتعددة الجنسيات في سبيل إخلاء الضحايا من المدنيين"، مرجحا أن يكون عددهم حوالي 20 مدنيا.
 

القوات الأميركية تلقى مقاومة شرسة في بعض أحياء الفلوجة (الفرنسية)

سيطرة على الموصل
على صعيد آخر بدأ الحرس الوطني العراقي في استعادة اللسيطرة على مدينة الموصل (370 كلم شمال بغداد) بعد أن سيطرت عليها مجموعات من المسلحين منذ الخميس.
 
وانتشرت وحدات الحرس الوطني في عدد من الأحياء على الضفتين الشرقية والغربية لدجلة واستعادت مركزين للشرطة على الأقل. فيما شوهدت دوريات أميركية في وسط المدينة وشمالها.
 
في غضون ذلك, اختفى مئات من المسلحين من الشوارع بعد أن انتشروا حول المباني الحكومية وباتوا يتنقلون كمجموعات من ثلاث أو أربع سيارات.
 
وفي تطورات أخرى وقع انفجار في بغداد بالقرب من فنادق يرتادها أجانب وقد شوهدت أعمدة الدخان في السماء، في حين قتل نحو 30 عراقيا في اشتباكات وهجمات متفرقة.
 
فقد قتل اليوم خمسة أشخاص وأصيب 11 آخرون بجروح في هجمات أميركية في بيجي شمال بغداد استعملت فيها المروحيات والدبابات لقصف مواقع مسلحين داخل مدينة بيجي.
 
وفي الرمادي غرب بغداد قتل 13 شخصا وأصيب خمسة آخرون في اشتباكات وسط المدينة بين مسلحين والقوات الأميركية التي شنت صباح اليوم حملة مداهمات اعتقلت خلالها عددا من الأشخاص في منطقة الملعب في وسط المدينة.
 
وفي عمليات أخرى بالعراق قتل أيضا عشرة عراقيين وأصيب عدد آخر في هجوم شنته طائرات أميركية على وسط مدينة القائم الحدودية غربي العراق.


المصدر : الجزيرة + وكالات