مقتل 22 أميركيا بالفلوجة والزرقاوي يدعو للصمود
آخر تحديث: 2004/11/14 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/14 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/2 هـ

مقتل 22 أميركيا بالفلوجة والزرقاوي يدعو للصمود

المسلحون سيطروا على الموصل بعد انسحاب القوات الأميركية من بعض المواقع (الفرنسية)

دعا قائد تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي المقاتلين في الفلوجة إلى الصمود في وجه الهجمة الأميركية على المدينة المستمرة منذ خمسة أيام.

وحث الزرقاوي في تسجيل صوتي نشر على شبكة الإنترنت المسلمين والعراقيين بمؤازرة ونجدة إخوانهم بالدعاء والنفس في معركة الفلوجة.

وتحدى الزرقاوي الولايات المتحدة أن تسمح لوسائل الإعلام والقنوات الفضائية بتغطية المعارك في الفلوجة وبنشر الحقائق عما يجري على أرض الفلوجة. واصفا كل ما تنشره القوات الأميركية بأنه محض كذب وتزوير.

مسلحو الفلوجة وسعوا دائرة المواجهة (الفرنسية)

خسائر أميركية
وبينما أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني في واشنطن أن قواته حققت تقدما في الفلوجة اعترف الجيش الأميركي بمقتل 22 جنديا من قواته وجرح 170 آخرين منذ بدء المعارك في المدينة.

وأشار متحدث عسكري أميركي إلى مقتل خمسة من قوات الحرس الوطني العراقي وجرح العشرات ومصرع ما لا يقل عن 600 من المقاتلين.

ونقل الصحفي العراقي محمد الغريري المرافق للقوات الأميركية في الفلوجة عن قائد تلك القوات استسلام 300 من المقاتلين واعتقال 110 آخرين بينهم عدد قليل من العرب والأجانب خلال المعارك.

من جانبه أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية المؤقتة ثائر النقيب عن اعتقال 151 مقاتلا أجنبيا منذ بدء العمليات العسكرية بينهم 15 مسلحا هم 10 إيرانيين وسعودي ومصري وأردني وسوري وآخر يتحدث الفرنسية يجري التأكد مما إذا كان فرنسيا أو من شمال أفريقيا.
 
معارك طاحنة
ورغم إعلان الجيش الأميركي سيطرة قواته على معظم أرجاء الفلوجة فإنه اعترف بوجود جيوب مقاومة، حيث اندلعت معارك طاحنة في حيي الجولان والوحدة والأطراف الشمالية والشمالية الغربية والجنوبية والجنوبية الشرقية للمدينة.

وأعرب قائد عسكري أميركي في الفلوجة عن أمله باستعادة السيطرة التامة على الفلوجة هذه الليلة. لكن متحدثا عسكريا آخر أشار إلى أن ضمان أمن المدينة سيستغرق فترة من الوقت.

وقالت القوات الأميركية إنها عثرت في أحد السجون تحت الأرض في الفلوجة على جثتين وشخصين هزيلين جدا لكنهما على قيد الحياة. كما عثر على السائق السوري الذي كان اختطف مع صحافيين فرنسيين دون معرفة مصيرهما.

نازحو الفلوجة يعانون من نقص الماء والغذاء (الفرنسية)

كارثة إنسانية
في هذه الأثناء تعاني مئات العائلات النازحة عن المدينة والمنتشرة في العراء نقصا حادا في مياه الشرب والغذاء والأدوية.

وحثت منظمات إغاثة إنسانية القوات الأميركية والعراقية السماح لها بنقل إمدادات أغذية وأدوية ومياه إلى الفلوجة اليوم، وحذرت من وقوع ما أسمتها كارثة كبيرة في المدينة.

توسيع الهجمات
في غضون ذلك وسع المقاتلون هجماتهم لتشمل أرجاء متفرقة من العراق، إذ اعترفت القوات الأميركية بأن المسلحين العراقيين أسقطوا مروحية عسكرية من طراز (بلاك هوك) قرب مدينة التاجي شمالي بغداد, مما أدى إلى جرح ثلاثة من أفراد طاقمها.

وقد أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده بانفجار عبوة ناسفة تبعه هجوم بأسلحة رشاشة استهدف دوريته جنوب بغداد.

وفي مدينة الرمادي غرب بغداد أغلقت القوات الأميركية المدخلين الشرقي والغربي للمدينة حيث يسمع دوي انفجارات وتشاهد أعمدة الدخان تتصاعد من داخل عدد من الأحياء التي قطع عنها التيار الكهربائي والاتصالات الهاتفية في حين تقوم القوات الأميركية بعملية تمشيط في أحياء وسط الرمادي.

وقتل خمسة عراقيين وأصيب عدد آخر في اشتباكات بين القوات الأميركية والعراقية من جهة ومسلحين في مدينة الحويجة شمال بغداد صباح الجمعة.

وقد سلمت القوات الأميركية جثث أربع نساء ورجلين قتلتهم عند أحد حواجزها وفق ما أفادت به مصادر طبية في بعقوبة. أما في كركوك فقتل ثلاثة أشخاص بينهم شرطي.

وفي الموصل شن الطيران الحربي الأميركي غارات جوية على المدينة شمالي العراق بعد أن سيطر مسلحون على ثالثة كبرى المدن العراقية إثر انسحاب القوات الأميركية من خمسة جسور تربط بين شطري المدينة فجر اليوم.

وقد نفى الجيش الأميركي سيطرة المسلحين على الموصل، مؤكدا أن قواته تقوم بعمليات عسكرية ضد من أسماهم بالإرهابيين في المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: