روحي فتوح- أبو مازن- فاروق القدومي

أدى رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني روحي فتوح ظهر اليوم اليمين الدستورية كرئيس مؤقت للسلطة الفلسطينية خلفا لياسر عرفات الذي وافته المنية فجرا في مستشفى عسكري فرنسي.

ويأتي اختيار فتوح تطبيقا لبند في الدستور الفلسطيني المؤقت المعروف بالقانون الأساسي الذي ينص على حلول رئيس المجلس التشريعي محل رئيس السلطة في حالة وفاته لمدة ستين يوما, على أن يجري بعدها تنظيم انتخابات لاختيار رئيس جديد.

وبعيد اختيار فتوح أعلن عن انتخاب محمود عباس (أبو مازن) رئيسا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية خلفا لرفيق دربه عرفات في المنصب, فيما أعلن لاحقا وبدون ذكر تفاصيل عن اختيار فاروق القدومي رئيسا لحركة فتح كبرى فصائل المنظمة.

بيان الحداد
وكانت السلطة الفلسطينية قد أعلنت في بيان تلاه الأمين العام للرئاسة الطيب عبد الرحيم الحداد لأربعين يوما في كافة الأراضي الفلسطينية وتنكيس الأعلام وإغلاق المدارس وتعطيل الدوائر الرسمية سبعة أيام والمتاجر لثلاثة.

وترافق إعلان الحداد الفلسطيني مع إعلان مماثل بإغلاق الضفة وغزة أصدره جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وفيما كان التلفزيون الفلسطيني يبث الآيات القرآنية حدادا على الرئيس عرفات كانت الجرافات والشاحنات برام الله تشرع في إزالة كتل الأسمنت والحديد في محيط المقر الرئاسي استعدادا لدفن جثمان الرئيس.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر لم تحددها أن جثمان عرفات سينقل ظهر اليوم إلى القاهرة في طائرة إيرباص تابعة لسلاح الجو الفرنسي تقلع من مطار فيلاكوبلان العسكري قرب باريس.

وفور إعلان نبأ الوفاة أطلق عشرات الفلسطينيين في قطاع غزة النار في الهواء فيما نعت حركة حماس الرئيس الفلسطيني في مساجد القطاع عبر مكبرات الصوت.

تهديد حماس
وأصدرت حماس بيانا بمناسبة وفاة عرفات قالت فيه إنها ستزيد تصميما على مواصلة الجهاد والمقاومة حتى تحقيق النصر والتحرير.

وحمل رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في مقابلة مع الجزيرة إسرائيل مسؤولية موت عرفات، مشيرا إلى أن كل التقارير خلال الأسبوعين الماضيين كانت تشير إلى تعرض عرفات للتسميم.

واعتبر الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح في اتصال مع الجزيرة يوم موت عرفات يوما حزينا للفلسطينيين والأمتين العربية والإسلامية، فيما وجه الأمين العام للجبهة الديمقراطية نايف حواتمة دعوة لرئيس اللجنة التنفيذية الجديد لإعادة تنظيم منظمة التحرير على أسس برلمانية وائتلافية.



المصدر : الجزيرة + وكالات