الفلوجة خارج السيطرة الأميركية وتعزيزات للموصل
آخر تحديث: 2004/11/13 الساعة 20:25 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/13 الساعة 20:25 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/1 هـ

الفلوجة خارج السيطرة الأميركية وتعزيزات للموصل

القوات الأميركية تواجه مقاومة شرسة (رويترز)

تواجه القوات الأميركية والعراقية مقاومة شرسة من قبل المسلحين في مدينة الفلوجة بعد خمسة أيام من اجتياحها.
 
وقال الجيش الأميركي إنه ضيق الخناق على المسلحين بالفلوجة وحشرهم في زاوية ضيقة في الجزء الجنوبي من المدينة، وادعى أنه يسيطر على 80% منها وأن المواجهات أودت بحياة 22 فقط من جنوده بالإضافة لإصابة أكثر من 170 آخرين بجروح.
 
وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن قواته تريد إكمال المهمة بسرعة والتحرك بسرعة بعد ذلك من أجل ما وصفه بعملية إعادة بناء المدينة.
وتتركز بقايا المسلحين المقاومين في الشطر الجنوبي الغربي مع استمرار الغارات الجوية، وبحسب الجيش الأميركي فإن 600 من المقاتلين المدافعين عن المدينة في وجه الاجتياح الأميركي.
 
وقال قائد الفرقة الأولى لمشاة البحرية الأميركية (المارينز) الفريق أول جون ساتلر إن القوات الأميركية والعراقية تحتل نحو 80% من الفلوجة مع اعترافه باستمرار جيوب المقاومة.
 
وأعلن متحدث باسم رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي أن القوات العراقية اعتقلت منذ بدء العملية 151 مقاتلا أجنبيا بينهم عشرة إيرانيين وسعودي ومصري وأردني وسوري وآخر يتحدث الفرنسية. 
 
ولكن الجيش الأميركي اعترف بأن من وصفهم بقادة المسلحين والمقاتلين الأجانب هربوا من المدينة قبل الهجوم الذي بدأ ليل الاثنين الماضي.
 
وفي المقابل حث شريط صوتي منسوب لأبو مصعب الزرقاوي مقاتلي الفلوجة على مقاومة الهجمات التي تقودها الولايات المتحدة على المدينة بقوله إن النصر أكيد. وطالب المسلمين في العراق وخارجه بدعم أهالي الفلوجة. 

أعمال عنف

السيارات المفخخة لا تزال تثير الفزع في العراق (الفرنسية-أرشيف) 

ورغم ما يبدو من نجاح أميركي في الفلوجة فإن أنحاء متفرقة من العراق شهدت أعمال عنف بما فيها بغداد حيث قتل جندي أميركي في اشتباكات مع المسلحين أمس.
وفي تطور جديد قال شهود عيان إن اشتباكات عنيفة اندلعت في محيط فندق السدير بمنطقة الكرادة وسط العاصمة، عندما اقتحم مسلحون الفندق الذي يخضع لحراسة قوات أميركية وعراقية.
كما شهد حي الأعظمية ببغداد مواجهات بين مسلحين والقوات الأميركية والشرطة العراقية تركزت قرب جامع أبو حنيفة النعمان, وداهمت القوات الأميركية والعراقية مسجدا في مدينة الحبانية للاشتباه بوجود أسلحة ومتمردين فارين من الفلوجة بداخله.
 
واعترف الجيش الأميركي بسقوط مروحية بلاك هوك أمس قرب بلدة التاجي شمال شرقي العاصمة ما أدى إلى إصابة ثلاثة من أفراد طاقمها الأربعة.
وفي الموصل دفعت الحكومة العراقية بتعزيزات عسكرية إلى ثالث أكبر مدينة بالبلاد للقضاء على المسلحين، ويتوقع مسؤولون أميركيون أن تكون محاولة لدعم صمود المقاومة في الفلوجة.
واندلع القتال لليوم الثاني على التوالي في المدينة التي يقطنها نحو مليون عراقي، وسط أنباء بأن الموصل خرجت عن السيطرة.
 
ونفى الجيش الأميركي أن يكون المسلحون سيطروا على الموصل, وكانت أنباء قد أفادت بانسحاب الجنود الأميركيين من خمسة جسور تربط بين شطري المدينة وانكفاء الشرطة من الشوارع حيث لا يشاهد أي جندي أميركي, في حين يقوم مسلحون بدوريات راجلة أو سيارة حول المباني الحكومية.
وأعلن الناطق باسم المحافظة طرد قائد الشرطة في المدينة الفريق أول محمد خير بجراوي بعدما "تأكد تعاون بعض العناصر" مع المقاومة, وترك بعضهم مراكزهم من دون مقاومة.
وأعلنت منظمات إنسانية بينها الهلال والصليب الأحمر الفلوجة منطقة كوارث, مطالبة القوات الأميركية بالسماح لها بإيصال مساعدات إليها.

القوات الهولندية
على صعيد آخر أكد وزير الدفاع الهولندي هنك كامب أن مهمة قواته بالعراق ستنتهي بالفعل في الخامس عشر من مارس/آذار 2005 ليناقض بذلك ما قاله وزير خارجيته بن بوت من أنه قد يمدد لهذه المهمة. 

وكان قرار سحب الجنود الـ 1300 الهولنديين العاملين تحت قيادة بريطانية جنوب العراق قد اتخذ في يونيو/حزيران الماضي.
وأعربت الولايات المتحدة عن الأمل بأن تبقي هولندا على التزامها في العراق وتمنت ألا يكون القرار الهولندي بسحب القوات نهائيا.
المصدر : الجزيرة + وكالات