وفد القيادة الفلسطينية إلى باريس اطلع على وضع عرفات الحقيقي (الفرنسية)

عكست التصريحات الفلسطينية الرسمية في الساعات الأخيرة بشأن وضع الرئيس ياسر عرفات المستسلم لقدره في مستشفى بيرسي العسكري في باريس حالة الارتباك في صفوف القيادة الفلسطينية بشأن الحالة الحقيقية لعرفات.
 
فبينما حملت التصريحات التي أعلنتها القيادة في رام الله في طياتها ملامح نعي عرفات عبر مطالبة الشعب الفلسطيني بالاستعداد لتقبل أي مصاعب برباطة جأش، أكد الوفد الفلسطيني في باريس أن الرئيس حي يرزق بمساعدة الأجهزة الطبية رافضا الحديث عن وفاته وترتيبات دفنه أو مناقشة ما يسمى بالقتل الرحيم في حالة عرفات.
 
واعترف وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث في مؤتمر صحفي عقده في باريس قبيل مغادرة الوفد إلى رام الله بخطورة وضع عرفات الذي يرقد في غيبوبة ازداد عمقها منذ نحو أسبوع لكنه أوضح أن دماغ الرئيس وقلبه ورئتيه تعمل رغم ذلك.
 
وقال إن عرفات سيعيش ما قدر الله له أن يعيش، وحسب صمود جسمه وقدرته على المقاومة، مشيرا إلى أن الأطباء استبعدوا إصابته بسرطان أو أي ورم خبيث أو تسمم.
 
ونفى الوزير الفلسطيني أي نية لبحث ما يسمى بالقتل الرحيم أو تسهيل الوفاة، مشيرا إلى أن دين الإسلام يرفض نزع الأجهزة التي تساعد المريض على البقاء حيا "بهدف الإضرار به أو قتله".
 
وأوضح شعث أن وفد القيادة في باريس خول رئيس الوزراء أحمد قريع الدخول لرؤية عرفات، وذلك مراعاة لحالته الصحية المتردية، وأوضح أن زوجة الرئيس سهى عرفات استقبلت أفراد الوفد كلهم وسمحت لمن اختير منهم بالدخول إلى غرفته.
 
من جانبه قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس في باريس إن الوضع الصحي للرئيس عرفات خطير جدا وهو يرقد في حالة صعبة جدا لكنه ما يزال حيا. كما نفى أي قرار بسحب الأجهزة التي تبقي على عرفات حيا.
 
الطيب عبد الرحيم دعا الفلسطينيين إلى التكاتف وتقبل قضاء الله (رويترز)
ترتيبات رام الله
وجاءت تصريحات الوفد الفلسطيني في باريس بعد إعلان الأمين العام للرئاسة الفلسطينية أن الرئيس عرفات أصيب ليلة أمس بنزف بالدماغ، تسبب بتدهور حالته الصحية بشكل خطير جدا.
 
وقال الطيب عبد الرحيم في مؤتمر صحفي في رام الله جمعه مع وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات إن الوفد القيادي الرباعي أنهى اجتماعه مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك، وإنه سيغادر باريس، وسيصل ظهر غد إلى رام الله.
 
وطلب عبد الرحيم -وقد بدا الحزن على وجهه- من الشعب الفلسطيني أن يكون مستعدا لتقبل أي مصاعب برباطة جأش، وأن يتعامل مع كل الترتيبات التي ستقررها القيادة الفلسطينية.
 
وأكد أن كل الترتيبات اتخذت في حالة وفاة عرفات، مشيرا إلى أن الدفن سيتم بمقر المقاطعة في رام الله.
 
وفيما يتعلق بالوضع الصحي للرئيس عرفات أشار مراسل الجزيرة إلى أن الوفد الرباعي الفلسطيني، المكون من رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع ورئيس الوزراء السابق محمود عباس ووزير الخارجية نبيل شعث ورئيس المجلس التشريعي روحي فتوح، سيجتمع في رام الله غدا بالقيادات العليا للجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وقيادات السلطة الفلسطينية حيث من المتوقع أن يعلن عن وفاة الرئيس عرفات في وقت لاحق غدا.
 
الفلسطينيون صغارا وكبارا نظموا مسيرات آملين تحقيق معجزة لعرفات (الفرنسية)
مباحثات دفنه

في سياق متصل أعلن مسؤول إسرائيلي رفيع أن محادثات بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين ستبدأ هذه الليلة لبحث تنظيم مراسم تشييع الرئيس عرفات. وأوضح المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه أنه لن يتم الإعلان رسميا عن وفاة الرئيس الفلسطيني قبل التوصل إلى الاتفاق بشأن جنازته.
 
وردا على احتمال دفن عرفات في المقاطعة برام الله قال المسؤول إن إسرائيل لم تعط بعد الضوء الأخضر لذلك. وألمح مسؤول كبير في الخارجية الإسرائيلية في وقت سابق اليوم إلى أنه يفترض ألا تعارض الحكومة الإسرائيلية دفن عرفات في رام الله. 

المصدر : الجزيرة + وكالات