وصول جثمان الرئيس الراحل ياسر عرفات إلى مطار القاهرة (الفرنسية)


أعلنت مصر أنها ستقيم الجمعة جنازة عسكرية للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في القاهرة التي وصل جثمانه إليها من باريس على متن طائرة فرنسية.

وقالت مصادر مصرية رسمية إن الصلاة على جثمان عرفات ستجري في مسجد قريب من مستشفى الجلاء للقوات المسلحة قرب مطار القاهرة الذي نقل إليه جثمان عرفات فور وصوله.

وسوف تتبع الصلاة جنازة عسكرية رسمية  تقتصر على الوفود القادمة من أنحاء العالم وفي والوقت نفسه سوف تقام جنازة شعبية رمزية لعرفات بالجامع الأزهر.

وقالت مصادر أمنية إن جثمان عرفات سينقل بعد الجنازة إلى مطار الماظة العسكري بالقاهرة لتقله طائرة حربية مصرية إلى العريش بسيناء ومنها تقله طائرة مروحية إلى رام الله التي سيصلها عصر الجمعة.

وذكرت مصادر رسمية أن رؤساء دول وحكومات من الدول العربية والإسلامية وكذلك وزراء خارجية من شتى أنحاء العالم سيشاركون في مراسم الجنازة العسكرية.

ومن زعماء العالم الذين تتوقع مشاركتهم في تشييع عرفات الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي وعاهل الأردن عبد الله الثاني والرئيس اللبناني إميل لحود والرئيس التونسي زين العابدين بن علي والرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو والرئيس اليمني علي عبد الله صالح ونائب رئيس الوزراء الصيني هوي ليان غيو.

ومن المتوقع أيضا حضور الأمين لعام للجامعة العربية عمرو موسى ورئيسي وزراء باكستان والسويد ووزراء خارجية كثير من الدول من بينها فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وبلغاريا وإيران والدنمارك وتركيا.

ومن المتوقع أن ترسل الولايات المتحدة التي رفضت التعامل مع عرفات طوال عامين ونصف مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وليام بيرنز. وأكد وزير العدل الإسرائيلي تومي لابيد أن حكومته لن ترسل وفدا للمشاركة في الجنازة.

جنازة مهيبة للرئيس الفلسطيني في مطار فيلا كوبليه (الفرنسية)
تشييع بفرنسا
وفي وقت سابق أجريت مراسم تشييع لجثمان الرئيس الفلسطيني في مطار فيلا كوبليه الذي نقل إليه بطائرة مروحية عسكرية فرنسية من مستشفى بيرسي الذي توفي فيه.

وفي أجواء مهيبة تعكس المكانة الرفيعة التي يتمتع بها عرفات حمل نعشه الملفوف بالعلم الفلسطيني مجموعة من الحرس الجمهوري في الجيش الفرنسي الذين لا يحملون في العادة إلا نعوش رؤساء الدولة الفرنسية أو زعمائها الكبار.

وطاف العسكريون الفرنسيون بالجثمان قبل أن يضعوه على متن طائرة إيرباص عسكرية أقلعت به فيما بعد إلى مطار القاهرة الدولي.

وحضرت مراسم التأبين القصيرة زوجة الرئيس الراحل سهى ورئيس الوزراء الفرنسي جان بيار رافاران ووزير الخارجية ميشيل بارنييه إضافة إلى وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث وابن شقيقة عرفات ممثل فلسطين في الأمم المتحدة ناصر القدوة والمفوضة العامة لفلسطين في فرنسا ليلى شهيد.

وكان المئات قد احتشدوا أمام مستشفى بيرسي قبل أن تقلع منه الطائرة وهتفوا "عاشت فلسطين" ونثروا الزهور في الهواء بينما حلقت طائرة الهليكوبتر مبتعدة عن المكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات