الأحياء الرئيسية والشوارع الفرعية بالفلوجة ما زالت خارج سيطرة القوات الاميركية (الفرنسية) 

أفادت القوات الأميركية أن 18 جنديا أميركيا وخمسة جنود عراقيين قتلوا منذ بدء الهجوم الواسع على مدينة الفلوجة الاثنين الماضي. وقال متحدث باسم هذه القوات إن 69 جنديا أميركيا و34 جنديا عراقيا أصيبوا أيضا في هذه المعارك.

وفي السياق نفسه ذكر مصدر طبي ألماني أن 102 من الجرحى الأميركيين وصلوا إلى ألمانيا منذ بدء معارك الفلوجة. كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول عسكري أميركي قوله إن أكثر من 500 مسلح قتلوا منذ بدء المعارك في مدينة الفلوجة غرب بغداد، في حين قدر مسؤولون عسكريون آخرون عدد القتلى بنحو 600 مسلح.

من جهة أخرى أكد رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز في تصريحات لشبكة أي بي سي التلفزيونية أن معارك عنيفة تدور في الفلوجة، وأن مئات المسلحين قتلوا أو أسروا.

وقد واصلت القوات الأميركية مساء اليوم قصفها الجوي والمدفعي للمدينة وسمعت أصوات انفجارات ضخمة في الجزء الشمالي الغربي منها. وامتد القصف إلى الأجزاء الجنوبية من المدينة حيث تحاول قوات المارينز التقدم لمحاصرة المسلحين هناك في ما يعتقد أنه بداية المرحلة الثانية من هجومها على المدينة.

وأعلن مصدر عسكري أميركي في الفلوجة أن القوات الأميركية تسعى للسيطرة على المدينة بحلول صباح السبت رغم المقاومة الشرسة التي تواجهها، مؤكدا السيطرة على 75% منها.

وقال المصدر إن هذه القوات تحتاج إلى عشرة أيام أخرى على الأقل لتطهير ما سماه جيوب المقاومة التي يمكن أن تبقى في المدينة.

 الفلوجة تشهد حرب شوارع (رويترز)
وقال الصحفي فاضل البدران من أحد المواقع الميدانية بالفلوجة للجزيرة إن المعارك ما زالت مستمرة في حي الجولان والحي العسكري وإن حرب شوارع تدور بين القوات الأميركية والمسلحين في المدينة. وأشار إلى أن القوات الأميركية توغلت بعمق حوالي كيلو متر واحد وانتشرت في الشوارع الرئيسية لكن الأحياء الرئيسية والشوارع الفرعية ما زالت بيد المسلحين.

وقالت القوات الأميركية بالعراق في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إنها قصفت جامعا بالفلوجة بدعوى أن مسلحين يستخدمونه لإطلاق النار عليها ويتخذونه قاعدة لعملياتهم ولتخزين السلاح والمتفجرات وكملاذ آمن.

وفي تطور آخر قالت متحدثة عسكرية أميركية إن مروحيتين من طراز كوبرا اضطرتا للهبوط اليوم إثر إصابتهما بأسلحة خفيفة وصواريخ مضادة للدروع، مؤكدة عدم وجود إصابات في صفوف طاقميهما.

قصف أميركي للموصل
وفي الموصل قصفت القوات الأميركية بنيران الطائرات والمدفعية مواقع للمسلحين في هذه المدينة الواقعة شمال العراق. وقالت متحدثة عسكرية أميركية إن العملية شملت غارات جوية وهجمات برية استهدفت تجمعات للمسلحين في مناطق محددة من المدينة.

وكان مسلحون سيطروا في وقت سابق على ستة مراكز للشرطة في مدينة الموصل واستولوا على الأسلحة وأحرقوا عددا منها وعددا من السيارات التابعة للشرطة، كما هاجم مسلحون آخرون مجموعة من أفراد الحرس الوطني العراقي كانوا يغلقون جسرا في وسط المدينة وقتلوا خمسة منهم ودمروا ثلاث مركبات رغم حظر التجول المفروض هناك منذ أمس.

اتساع المواجهات

مفخخة بغداد أوقعت عشرات القتلى والجرحى (الفرنسية)
وفي تطور آخر أعلن قائد الشرطة في محافظة بابل العميد قيس حمزة فرض حظر التجول في مدينة الحلة اعتبارا من السادسة من مساء اليوم ولغاية الرابعة صباح غد بعد مواجهات وتفجيرات بسيارات مفخخة أصيب خلالها 16 شخصا بجروح في الساعات الـ 24 الماضية.

وفي بغداد قتل 18 شخصا وجرح عشرات آخرون في انفجار سيارة مفخخة في شارع السعدون وسط المدينة. كما أدى الانفجار إلى إحراق حوالي عشر سيارات وتدمير العديد من المحال التجارية.

كما علمت الجزيرة أن قوة كبيرة من الجنود الأميركيين وعناصر من أفراد الحرس الوطني العراقي طوقت حي العامرية غربي العاصمة العراقية. وقد منع الجنود الأهالي من الخروج من منازلهم تمهيدا لتفتيش الحي.

وعلمت الجزيرة نقلا عن مصادر في هيئة علماء المسلمين في العراق أن قوات أميركية وعراقية دهمت فجر اليوم منزل الشيخ حارث الضاري الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في خان ضاري غربي بغداد ومنزل الشيخ عبد السلام الكبيسي مسؤول العلاقات العامة في الهيئة بحي العامرية، وصادرت القوات الأميركية بعض المقتنيات من المنزلين لكنها لم تتعرض للشيخين.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى الأمين العام للهيئة العليا للدعوة والإرشاد والفتوى إمام مسجد إبن تيمية في بغداد الشيخ مهدي الصميدعي القول إنه يلوم المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني لسكوته على ما يجري في الفلوجة.

وقد علمت الجزيرة أن القوات الأميركية اعتقلت الصميدعي ونائبه وأعضاء مجلس شورى الهيئة و41 شخصا آخرين بعد دهم المسجد مساء اليوم بمساعدة الحرس الوطني العراقي.

وفي كركوك علمت الجزيرة أنّ انفجارا ضخما وقع في أحد آبار النفط غربي هذه المدينة الواقعة شمالي العراق.

وقبل ذلك نجا محافظ المدينة عبد الرحمن مصطفى محمد من محاولة اغتيال بواسطة سيارة مفخخة، في حين أصيب أربعة من حراسه وعشرة من المارة بجروح, وفقا لمصادر طبية والشرطة.



المصدر : الجزيرة + وكالات