عملية مزرعة رجيب استهدفت المسؤول عن إرسال الشهيد عامر الفار الشهر الماضي لتفجير سوق في تل أبيب (أرشيف- الفرنسية)

صعد جيش الاحتلال الإسرائيلي عملياته ضد الناشطين الفلسطينيين حيث نفذت وحدة من قواته تدعمها مروحية عسكرية عملية قرب مدينة نابلس بالضفة الغربية أدت إلى استشهاد ثلاثة منهم.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن ثلاثة ناشطين فلسطينيين لم تحدد هوياتهم قتلوا برصاص الجنود الإسرائيليين في مزرعة رجيب القريبة من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وأوضحت المصادر أن أحد شهداء الغارة الإسرائيلية على القرية القريبة من مخيم بلاطة للاجئين, هو المحرض المزعوم للشهيد عامر الفار عضو كتائب أبو علي مصطفى التابعة للجبهة الشعبية والذي كان قد قتل ثلاثة إسرائيليين في هجوم فدائي بأحد أسواق تل أبيب أواخر الشهر الماضي.

واستخدم جنود الاحتلال طائرة مروحية في مطاردة الناشط وقتلوه فجر اليوم، في حين أن منزل ذويه كان قد نسف على يد الجيش الإسرائيلي بعد العملية مباشرة. ولم يصدر تعقيب فوري من الجيش الإسرائيلي على الغارة.

وفي غزة استشهد ناشط أثناء توجهه بحرا للهجوم على مستوطنة شمال القطاع فيما سقط فلسطيني داخل منزله وأصيب سبعة آخرون بجروح جراء إطلاق نيران الرشاشات الإسرائيلية على حيين جنوب مدينة غزة.

وذكر بيان لكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة حماس أن فتحي عيسى (30 عاما) كان متوجها لتنفيذ عملية فدائية عبر البحر على مستوطنة دوغيت عندما قنصته زوارق إسرائيلية مما أدى الى استشهاده على الفور.

قناصة إسرائيليون
وذكر مراسل الجزيرة نت أن قوات الاحتلال المتمركزة في مستوطنة نتساريم أطلقت بدعم من مروحيتي أباتشي إسرائيليتين نيران رشاشاتها على منازل الفلسطينيين في حيي تل الهوا والشيخ عجلين.

وأضاف أن قناصة إسرائيليين اعتلوا ثلاث عمارات في تل الهوا وواصلوا إطلاق النار على المنازل، موضحا أن ثمة معلومات غير مؤكدة عن استشهاد مقاوم في المنطقة كان يرد على رصاص الجنود الإسرائيليين.

وكانت قوات الاحتلال قد قتلت أمس ثمانية ناشطين فلسطينيين في الضفة وقطاع غزة. وينتمي اثنان من الشهداء إلى كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

المصدر : الجزيرة + وكالات