استمرار معارك الفلوجة وامتداد المواجهات لمدن أخرى
آخر تحديث: 2004/11/12 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/12 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/30 هـ

استمرار معارك الفلوجة وامتداد المواجهات لمدن أخرى

القوات الأميركية بدأت عصر اليوم المرحلة الثانية من هجومها على الفلوجة (الفرنسية)

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول عسكري أميركي قوله إن أكثر من 500 مسلح قتلوا منذ بدء المعارك في مدينة الفلوجة غرب بغداد الاثنين الماضي، في حين قدر مسؤولون عسكريون آخرون عدد القتلى بنحو 600 مسلح.

من جهته أكد رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز في تصريحات لشبكة أي بي سي التلفزيونية أن معارك عنيفة تدور في الفلوجة، وأن مئات المسلحين قتلوا أو أسروا.

وتقول تقارير عسكرية أميركية إن 13 جنديا أميركيا قتل وجرح 17 آخرون منذ بدء المعارك في هذه المدينة.

وكانت قوات مشاة البحرية الأميركية استأنفت قصفها للمدينة في الساعات الماضية، وتركز القصف على مواقع في الأحياء الشمالية الشرقية للفلوجة، واستهدف أهدافا محددة في حي الجولان. كما امتد القصف إلى الأجزاء الجنوبية من المدينة حيث تحاول قوات المارينز التقدم لمحاصرة المسلحين هناك في ما يعتقد أنه بداية المرحلة الثانية من هجومها على المدينة.

وأعلن مصدر عسكري أميركي في الفلوجة أن القوات الأميركية تسعى للسيطرة على المدينة بحلول صباح السبت رغم المقاومة الشرسة التي تواجهها، مؤكدا السيطرة على 75% منها.

وقال المصدر إن هذه القوات تحتاج إلى عشرة أيام أخرى على الأقل لتطهير ما سماها جيوب المقاومة التي يمكن أن تبقى في المدينة.

وأعلن ضابط في قوات المارينز أن القوات الأميركية عثرت اليوم في أقبية منازل في الفلوجة على ثلاث رهائن كانوا مقيّدي الأيدي والأرجل ويعانون من الجوع والعطش والتعذيب.

وفي تطور آخر قالت متحدثة عسكرية أميركية إن مروحيتين من طراز كوبرا اضطرتا للهبوط اضطراريا اليوم إثر إصابتهما بأسلحة خفيفة وصواريخ مضادة للدروع، مؤكدة عدم وجود إصابات في صفوف طاقميهما.

امتداد المواجهات

المواجهات مع القوات الأميركية بدأت تتسع لأكثر من مدينة عراقية (الفرنسية)
وفي الوقت الذي يتصاعد فيه القتال في الفلوجة يبدو أن الكثير من المسلحين نجحوا في الخروج منها وتوجهوا إلى مدن أخرى حيث يشنون هجمات جديدة.
وشهدت الأيام الثلاثة الأخيرة تصاعدا في نشاط المسلحين في سامراء وبيجي وبعقوبة وتكريت والرمادي ومناطق في بغداد.

ففي الرمادي غربي بغداد أفادت مصادر طبية والشرطة بأن ثلاثة أشخاص قتلوا بينهم شرطي ومسلح, وأصيب 17 آخرون بجروح في مواجهات اندلعت في وسط المدينة.

وجرح ثمانية أشخاص بينهم أربعة من عناصر الحرس الوطني في اشتباكات بين مسلحين والحرس الوطني والأميركيين في بلدة الحويجة شمال بغداد.

وفي الموصل هاجم مسلحون مجموعة من أفراد الحرس الوطني العراقي كانوا يغلقون جسرا في وسط المدينة وقتلوا خمسة منهم ودمروا ثلاث مركبات، كما سيطر مسلحون آخرون على ستة مراكز للشرطة في مدينة الموصل واستولوا على الأسلحة وأحرقوا عددا منها بالإضافة إلى إحراق عدد من السيارات التابعة للشرطة رغم حظر التجول المفروض هناك منذ أمس.

وقال الجيش الأميركي في بيان إنه بدأ عمليات هجومية في جنوب الموصل للسيطرة على الوضع هناك بعد طلب من محافظ المدينة.

مفخخة ببغداد
 وفي بغداد قتل 17 شخصا وجرح عشرات آخرون في انفجار سيارة مفخخة في شارع السعدون وسط المدينة.

انفجار بغداد أوقع 17 قتيلا (الفرنسية)
وأعلن متحدث باسم الشرطة أن الانفجار وقع في ساحة النصر بينما كان ازدحام السير في ذروته، مشيرا إلى أن الانفجار أدى إلى إحراق حوالي عشر سيارات تفحم ركابها داخلها وتدمير العديد من المحال التجارية.

كما علمت الجزيرة أن قوة كبيرة من الجنود الأميركيين وعناصر من أفراد الحرس الوطني العراقي طوقت حي العامرية غربي العاصمة العراقية. وقد منع الجنود الأهالي من الخروج من منازلهم تمهيدا لتفتيشها.

وعلمت الجزيرة نقلا عن مصادر في هيئة علماء المسلمين في العراق أن قوات أميركية وعراقية دهمت فجر اليوم منزل الشيخ حارث الضاري الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في خان ضاري غربي بغداد ومنزل الشيخ عبد السلام الكبيسي مسؤل العلاقات العامة في الهيئة بحي العامرية، وصادرت القوات الأميركية بعض المقتنيات في المنزلين ولم تتعرض للشيخين.

كما قتل أحد عناصر الحرس الوطني وأصيب 17 شخصا بجروح بينهم ثلاثة من الحرس في هجمات منفصلة شمال بغداد. وفي كركوك علمت الجزيرة أنّ انفجارا ضخما وقع في أحد أبار النفط غربي هذه المدينة الواقعة شمالي العراق.

وقبل ذلك نجا محافظ المدينة عبد الرحمن مصطفى محمد من محاولة اغتيال بواسطة سيارة مفخخة، في حين أصيب أربعة من حراسه وعشرة من المارة بجروح, وفقا لمصادر طبية والشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات