قاضي قضاة فلسطين التميمي إلى جانب الرئيس عرفات (الفرنسية-أرشيف)


أعلنت الحكومة الإسرائيلية اليوم موافقتها على دفن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في حال وفاته في مقر المقاطعة برام الله في الضفة الغربية، وألقت بمسؤولية النظام والأمن على عاتق الفلسطينيين.
 
وأكد وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات توصل السلطة الفلسطينية إلى اتفاق مع الحكومة الإسرائيلية من أجل دفن الرئيس عرفات في المقاطعة.
 
وقال عريقات إن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أبلغ القيادة الفلسطينية بالموافقة على طلب بدفن الرئيس عرفات في مقره برام الله.
 
وقد رفع الجيش الإسرائيلي مستوى التأهب تمهيدا لدفن الرئيس عرفات. وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها ستنشر تعزيزات في القدس الشرقية تفاديا لحصول تجاوزات خلال مراسيم الدفن، فيما سيتم الإبقاء على الإغلاق المفروض على المدن الرئيسية الكبرى بالضفة.
 
وكان قياديون فلسطينيون أكدوا في وقت سابق أن الرئيس الفلسطيني سيدفن في حال وفاته بالمقاطعة وأن الترتيبات جارية من أجل ذلك.
 

أنصار عرفات يتظاهرون بالقرب من المستشفى الذي يعالج فيه (الفرنسية)

جنازة بمصر
وفي نفس السياق قالت مصر اليوم إن جنازة الرئيس عرفات ستتم في القاهرة إذا وافته المنية.
 
وتم الاتفاق بين رئاسة الجمهورية المصرية وقياديين فلسطينيين على إقامة مراسم تشييع الجنازة في مصر حيث يتسنى مشاركة القادة والزعماء العرب في التشييع كرئيس دولة وزعيم سياسي ومناضل قومي وذلك قبل أن يتم نقله بطائرة إلى رام الله لدفنه هناك.
 
وفاة وشيكة
وبخصوص آخر تطورات الوضع الصحي للرئيس عرفات أعلنت ممثلة فلسطين في فرنسا ليلى شهيد أن عرفات الذي تدهورت صحته أمس بعد إصابته بنزيف بالدماغ يوجد في "المرحلة الأخيرة من حياته".
 
لكن قاضي القضاة الشرعيين في فلسطين الشيخ تيسير التميمي قال لدى وصوله اليوم إلى مستشفى بيرسي العسكري في ضاحية كلامار الباريسية حيث يعالج الرئيس عرفات إنه لن يتم سحب الأجهزة التي تغذي الزعيم الفلسطيني.
 
وقال التميمي إن ذلك مخالف للشريعة الإسلامية التي تحرم مثل هذا التصرف "طالما كان في جسمه دفء وحياة, لا يمكننا إطفاء الأجهزة".
 

القيادات الفلسطينية تحضر لإعلان وفاة عرفات (رويترز)

وفي وقت سابق رجح مسؤول فلسطيني في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن يتم الإعلان رسميا عن وفاة الرئيس عرفات اليوم في مقره بالمقاطعة.
 
وأوضح هذا المسؤول أن وفاة الرئيس عرفات ستعلن على الأرجح اليوم بعد اجتماعات اللجنة المركزية لحركة فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي ستعقد في المقاطعة.
 
وتنعقد تلك الاجتماعات اليوم بحضور أعضاء الوفد القيادي الذي كان أمس بفرنسا حيث زار عرفات في المستشفى للوقوف عن قرب على حالته الصحية.
 
وكان مسؤول إسرائيلي -طلب عدم الكشف عن اسمه- ذكر أن الإعلان رسميا عن وفاة الرئيس الفلسطيني لن يتم قبل التوصل إلى الاتفاق بشأن جنازته.

المصدر : الجزيرة + وكالات