ثلاثة شهداء ومخاوف من اعتداء على الأقصى
آخر تحديث: 2004/11/2 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البشمركة تنسحب من جميع المناطق المتنازع عليها في محافظة ديالى والقوات العراقية تسيطر عليها
آخر تحديث: 2004/11/2 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/20 هـ

ثلاثة شهداء ومخاوف من اعتداء على الأقصى


قوات الاحتلال تواصل حصار مدينة جنين بالضفة الغربية لليوم الخامس (الفرنسية) 


استشهد فلسطينيان برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في جنوب قطاع غزة مساء الأحد.
 
وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الجنود فتحوا النار على فلسطينيين مسلحين وصلا قرب مستوطنة كفار داروم اليهودية. ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصادر صحفية أن فلسطينيا ثالثا كان مع الشهيدين وقد لاذ بالفرار فيما لا زالت قوات الاحتلال تواصل البحث عنه.
 
وأضاف المراسل أن شهود عيان فلسطينيين قريبين من المكان أكدوا وقوع الاشتباك وتبادل كثيف لإطلاق النار قرب المستوطنة.
 

قذائف هاون تصيب مستوطنا إسرائيليا في كفار داروم بقطاع غزة (رويترز)

وكان فلسطينيا ثالثا من الجهاد الإسلامي قد استشهد في تبادل لإطلاق النيران مع الاحتلال في مدينة جنين بالضفة الغربية، حيث تقوم إسرائيل بعملية عسكرية واسعة في المدينة منذ خمسة أيام وتحديدا في مخيم جنين. وأصيب في هذه الاشتباكات أربعة فلسطينيين وصفت حالة أحدهم بأنها خطيرة.
 
وقالت ناطقة عسكرية إسرائيلية إنه خلال العملية اعتقل أيضا خمسة فلسطينيين وفي حوزتهم بندقيتان ومسدس، ليرتفع عدد المعتقلين في المدينة منذ بدء عملية التوغل الأخيرة إلى 16 ناشطا فلسطينيا.
 
وكان مستوطن إسرائيلي أصيب صباح الأحد بجروح خطيرة عندما سقطت خمس قذائف هاون على مستوطنة كفار داروم، ألحقت أيضا أضرارا بسيارتين.
 
من جهة أخرى أفادت منظمة إسرائيلية معنية بحقوق الإنسان أن فلسطينيا معتقلا في سجون الاحتلال منذ  20 عاما نقل إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية، وهو مربوط على سريره منذ عشرة أيام في المستشفى.
 
وطالبت المنظمة بفك قيود محمد عدوان (58 عاما) وهو من مواطني القدس الشرقية، ومعاملته بطريقة إنسانية.
 

مخاوف من اعتداء متطرفين يهود على الحرم القدسي (الفرنسية)

اعتداء على القدس

على صعيد آخر حذر رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلية (أمان) أهارون زئيفي فركش من قيام متطرفين يهود باعتداء على الحرم القدسي، مشيرا إلى أن نسبة احتمال وقوع مثل هذه الأحداث تبلغ 70%.
 
وأوضح المسؤول الأمني خلال أول اجتماع لحكومته -منذ نقل الرئيس الفلسطيني إلى باريس للعلاج- أن الهجوم المحتمل يهدف إلى إغضاب الفلسطينيين والعرب والمسلمين لتعطيل خطة الانسحاب من غزة التي تبناها الكنيست الأسبوع الماضي. وأكد فركش أن هناك احتمالا بنسبة 60% لوقوع أعمال ضد شارون.
 
ويتوقع أن يقدم رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) أفي ديختر ورئيس (أمان) صباح اليوم مذكرتين عن أوضاع السلطة الفلسطينية على خلفية تردي الوضع الصحي لعرفات.
 
أما في رام الله فقد استبعد مسؤول إسرائيلي شن هجوم على المقاطعة -المقر العام لعرفات في رام الله- لاعتقال مطلوبين فلسطينيين بتهمة الضلوع في عمليات مقاومة.
 
وقال المسؤول المقرب من شارون "سيأتي الوقت المناسب لذلك لكن إسرائيل ملتزمة في الوقت الحاضر بالسماح لعرفات في حال تعافيه بالعودة إلى المقاطعة، مما يحول دون شن أي عملية على هذا الهدف".


المصدر : الجزيرة + وكالات