إشادة أميركية بتسليم ليبيا الرجل الثاني بالجماعة السلفية للجزائر
آخر تحديث: 2004/11/1 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/1 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/19 هـ

إشادة أميركية بتسليم ليبيا الرجل الثاني بالجماعة السلفية للجزائر

البارا مطلوب بألمانيا وبالجزائر (رويترز-أرشيف)
أشادت الولايات المتحدة بقيام ليبيا بتسليم الرجل الثاني في الجماعة السلفية للدعوة والقتال إلى بلده الجزائر.
 
وكانت وزارة الداخلية الجزائرية أعلنت في بيان لها أن السلطات الليبية سلمتها عمار صايفي المدعو عبد الرزاق البارا الأربعاء الماضي في إطار التعاون الجزائري الليبي في ما يتعلق بالأمن ومكافحة الإرهاب.
 
ووقع عبد الرزاق البارا في أيدي متمردين تشاديين منذ شهور في منطقة تيبستي قرب الحدود الليبية قبل تسليمه إلى ليبيا التي سلمته بدورها إلى بلده الجزائر.
 
والبارا مطلوب في ألمانيا لخطفه 23 سائحا أوروبيا في الصحراء الجزائرية العام الماضي بينهم عدد من الألمان، كما أنه ملاحق في الجزائر بعدد من الجرائم المتعلقة بالإرهاب ارتكبها أو دبر لها منذ 1992.
 
ويقول خبراء أن البارا بنى على مدار سنوات قاعدة له في الصحارى الموحشة يعود جزء منها إلى سيطرته على أنشطة التهريب، كما يعتقد أيضا أنه جند أتباعا في دول مجاورة.

وكان الجيش قتل القائد السابق للجماعة نبيل صحراوي الملقب أبو إبراهيم مصطفى وأربعة من عناصر مجموعته, أواخر يونيو/حزيران الفائت في منطقة جبلية قرب بجاية (260 كلم شرق الجزائر العاصمة).

ومنذ ذلك الحين, بدا أن الجماعة السلفية -أفضل الحركات المسلحة تنظيما والتي لاتزال ناشطة في الجزائر- قد ضعفت كثيرا, من جراء مقتل رئيسها وبسبب موجة استسلام عناصرها.

ويعد تقديم البارا -جندي المظلات السابق وأحد المقاتلين في أفغانستان- للعدالة ضربة جديدة موجعة للجماعة السلفية التي تدرجها الولايات المتحدة على قائمة المنظمات الإرهابية.


المصدر : الجزيرة + وكالات