مقتل الرهينة البريطاني والحكومة العراقية ترحب بعرض الصدر
آخر تحديث: 2004/10/9 الساعة 17:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/9 الساعة 17:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/25 هـ

مقتل الرهينة البريطاني والحكومة العراقية ترحب بعرض الصدر


 

تأكد مقتل الرهينة البريطاني كينيث بيغلي على يد خاطفيه العراقيين بعدما أظهر شريط فيديو عملية إعدامه.
 
وظهر بيغلي في الشريط الذي اطلعت عليه وكالة رويترز للأنباء وهو يدلي ببيان بينما وقف ستة رجال خلفه قبل أن يفصل أحدهم رأسه بسكين.
وكانت رويترز قد نقلت عن مصادر نسبت نفسها إلى مقاتلين من الفلوجة أن الرهينة البريطاني أعدم بقطع رأسه قرب بغداد بعد ظهر أمس في بلدة اللطيفية جنوب غرب العاصمة العراقية.
 
جاء ذلك بعد أن أكدت محطة سكاي نيوز الإخبارية نقلا عن مصادر في مجلس الوزراء البريطاني مقتل بيغلي.   
 
وكانت جماعة التوحيد والجهاد المرتبطة بأبو مصعب الزرقاوي أعلنت الشهر الماضي اختطاف المهندس البريطاني في بغداد مع أميركيين اثنين، وقامت فيما بعد بقطع رأس الأميركيين وأبقت على بيغلي.
 
رتل أميركي يتعرض لهجوم في الفلوجة (رويترز)
هجمات كركوك

على صعيد آخر قال الجيش الأميركي إن جنديا أميركيا قتل وأصيب آخر بجروح في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور قافلة عسكرية في بلدة طوز خورماتو جنوب مدينة كركوك العراقية.
 
وفي نفس المدينة أعلن مصدر في الحرس الوطني مقتل ضابط في الشرطة العراقية وإصابة شرطيين بجروح اليوم عندما أطلق مسلحون النار على دوريتهم.
 
من ناحية ثانية تحاول الشرطة العراقية والجيش الأميركي التعرف على هوية جثة عثر عليها مقتولة بالرصاص قرب المدينة.
 
وكان 11 شخصا قتلوا وأصيب 17 آخرون معظمهم من النساء والأطفال بجروح في غارة شنها الطيران الأميركي في وقت مبكر من صباح اليوم على مدينة الفلوجة غرب بغداد.
وفيما قالت مصادر طبية إن القصف استهدف بيتا كان يشهد حفل زفاف فقد زعم الجيش الأميركي إن الضربة "التي وجهت بدقة" أصابت منزلا يستخدمه أنصار الأردني أبو مصعب الزرقاوي.
 
تشييع كهل عراقي سقط بغارة أميركية على مدينة الصدر (رويترز)
مدينة الصدر
وفي مدينة الصدر شرقي بغداد أعلن مسؤول عسكري أميركي مقتل ثلاثة مسلحين بصاروخ أميركي عندما كانوا يحاولون زرع عبوة ناسفة في المدينة صباح اليوم.
وفي السياق ذاته علمت الجزيرة أن آلية أميركية تم تدميرها في الاشتباكات التي تجددت اليوم في مدينة الصدر بعد صلاة الجمعة. وقد أصيب عدد من الأشخاص، حينما تصدى مسلحون لدورية أميركية لدى محاولتها دخول المدينة.
 
يأتي ذلك في وقت رحبت فيه الحكومة العراقية المؤقتة على لسان وزير الدولة للشؤون الأمنية قاسم داود بقبول جماعة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر تسليم أسلحة ثقيلة ومتوسطة.
 
وكان مساعد للصدر وهو علي سميسم طالب الحكومة بتقديم الضمانات المطلوبة لعدم محاكمة أتباع الصدر وإطلاق سراح السجناء كشرط لهذه الخطوة، مؤكدا أن الاتفاق سيصبح ساري المفعول إذا وافقت الحكومة العراقية عليه.
 
كما أعلن الشيخ عبد الهادي الدراجي استعداد تيار الصدر  للمشاركة في الانتخابات القادمة بشرط أن تكون حرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات