استشهاد ناشطين من حركة الجهاد في غزة
آخر تحديث: 2004/10/6 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/6 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/22 هـ

استشهاد ناشطين من حركة الجهاد في غزة

قوافل الشهداء تتواصل مع استمرار الصمت الدولي إزاء الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية (الفرنسية)


قال مراسل الجزيرة نت في غزة إن فلسطينيين من حركة الجهاد الإسلامي استشهدا في غارة نفذتها مروحية إسرائيلية على سيارتهما مساء اليوم قرب وزارة الشباب وسط مدينة غزة.
 
ولم يعلق جيش الاحتلال بعد على الهجوم الذي يأتي في ظل الحملة العسكرية الشرسة التي تشنها قواته منذ ستة أيام على شمال قطاع غزة والتي استشهد خلالها عشرات الفلسطينيين.
 
كما استشهدت فتاة فلسطينية برصاص جنود إسرائيليين في رفح جنوب القطاع أثناء توجهها إلى المدرسة. ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصادر طبية أن الفتاة (13 عاما) أصيبت بأكثر من 20 عيارا ناريا.

الاعتداءات الإسرائيلية متواصلة ضد الشعب الفلسطيني (الفرنسية)

وفي مخيم جباليا استشهد فلسطيني من كتائب الأقصى وأصيب سبعة آخرون عندما أطلقت عليهم طائرة استطلاعية إسرائيلية صاروخا على المخيم. كما اغتالت قوات الاحتلال فجر اليوم ناشطا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية حسب شهود عيان ومصادر عسكرية إسرائيلية.
 
في غضون ذلك قال المراسل إن حركة حماس أكدت نجاحها في تدمير دبابة إسرائيلية على أطراف المخيم وقتلت من فيها من الجنود. وعرضت الجزيرة شريطا يصور الهجوم.
 
في غضون ذلك قال مصدر عسكري إسرائيلي إن صاروخ "قسام" محلي الصنع أطلق من قطاع غزة وسقط اليوم في حقل قرب مدينة سديروت جنوب إسرائيل، دون أن يسفر عن إصابات.

مجلس الأمن
في هذه الأثناء تبذل الدول العربية مساعي حثيثة لاستصدار قرار من مجلس الأمن يطالب إسرائيل بوقف الحملة العسكرية في غزة واحترام القانون الدولي.
 
وقال مراسل الجزيرة في نيويورك إن المجلس الذي اجتمع أمس استمع لكلمات الدول التي أشار إلى أنها كانت متباينة، حيث دعا البعض الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى ضبط النفس فيما بدت أميركا معارضة لمشروع القرار.
 
وأوضح وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات أن السلطة تعول على قرار مجلس الأمن والمجتمع الدولي لوقف العمليات العسكرية الإسرائيلية.
 

أبو الغيط (يمين) يستنكر الصمت الدولي (الفرنسية-أرشيف)

من جانبها انتقدت مصر صمت المجتمع الدولي على الاعتداءات الإسرائيلية في غزة باعتباره يشكل ضوءا أخضر لإسرائيل بمواصلة عملياتها ضد الفلسطينيين.
 
وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط اليوم إن إسرائيل قد تفسر هذا الصمت على أنه "ضوء أخضر" لمواصلة عملياتها، في حين يراه الشعب الفلسطيني أنه "تخل من الأسرة الدولية عن القانون الدولي والأمن والسلام". 

من جانبه ندد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي عبد الواحد بلقزيز في بيان له اليوم باستمرار "حملة الإبادة" الإسرائيلية في قطاع غزة، ودعا مجلس الأمن إلى "التدخل الفوري" وحماية الفلسطينيين.
 
وفي موازاة الاجتماع الدولي تجري مباحثات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل بهدف الوصول إلى اتفاق ينهي العمليات العسكرية لقوات الاحتلال في غزة مقابل تعهد فلسطيني بمنع حماس من استهداف المستوطنات.
المصدر : الجزيرة + وكالات