22 شهيدا في مجزرة إسرائيلية بجباليا
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

22 شهيدا في مجزرة إسرائيلية بجباليا

الاحتلال يرتكب مجزرة في جباليا في محاولة للقضاء على المقاومة(رويترز)

قال مراسل الجزيرة نت في قطاع غزة إن سبعة فلسطينيين على الأقل استشهدوا وأصيب 20 آخرون عندما سقطت قذيفة دبابة إسرائيلية على حشد من الفلسطينيين في مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية إن معظم الجرحى في حالة حرجة بسبب أنهم فقدوا أعضاء. وأطلقت القذيفة خلال عملية إسرائيلية واسعة في مخيم جباليا هي الأضخم منذ اندلاع الانتفاضة قبل أربع سنوات.

وأدت العملية العسكرية الإسرائيلية الواسعة حتى الآن إلى استشهاد 15 فلسطينيا على الأقل برصاص الاحتلال الإسرائيلي، ليرتفع الإجمالي إلى 22 شهيدا.

ومن بين الشهداء عجوز في الستين من عمره وثلاثة أطفال إلى جانب ناشطين في المقاومة الفلسطينية التي تصدت للاجتياح الإسرائيلي.

ومن بين الجرحى المصور الفلسطيني إياد الدحدوح (28 عاما) الذي يعمل بوكالة رماتان للأنباء وشقيق مراسل الجزيرة في غزة.

وقد أعلنت المستشفيات الفلسطينية في مناطق شمال غزة حالة الطوارئ القصوى لاستقبال ضحايا الاجتياحات.

وقال مصدر أمني إن قوات الاحتلال تفرض منذ صباح اليوم إغلاقا مشددا على قطاع غزة وتقسمه إلى ثلاثة أقسام لعزل جنوبه وشماله عن وسطه.

وأوضح مراسل الجزيرة نت أن جيش الاحتلال أقام مواقع عسكرية في منطقة بيت حانون وجباليا لتوجيه العمليات ضد المقاومة بينما يستمر تدفق تعزيزات جيش الاحتلال على شمال قطاع غزة.

وأعلنت مصادر إسرائيلية أن وزير الدفاع شاؤول موفاز قرر شن هجوم عسكري شامل في قطاع غزة للقضاء على المقاومة الفلسطينية ووقف إطلاق صواريخ القسام.

ويشارك في العملية العسكرية غير محددة المدة لواءي جبعاتي وجولاني اللذين يمثلان وحدات النخبة بالجيش الإسرائيلي.

ثلاثة قتلى إسرائيليين
وفي تطور آخر تبنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) هجوما فجر اليوم على موقع عسكري إسرائيلي قرب بيت حانون شمال غزة، أسفر عن مقتل جندي إسرائيلي وجرح آخر إضافة إلى استشهاد منفذي الهجوم.

جرافات الاحتلال واصلت هدم المنازل في جباليا (الفرنسية)

وفي هجوم آخر قتل جندي إسرائيلي ومستوطنة يهودية في كمين نصبه مسلحون فلسطينيون على طريق يصل بين مستوطنتي إيلي سيناي ودوغيت قرب جباليا، واستشهد في الهجوم مسلح فلسطيني بينما نجح آخر في الفرار.

اتهامات ونداءات
وقد اتهمت حركة حماس في بيان الولايات المتحدة بتوفير الغطاء لإسرائيل في عمليتها العسكرية الجارية في قطاع غزة. ودعا البيان الشعوب العربية "للخروج إلى الشوارع وتنظيم المظاهرات والمسيرات والفعاليات المنددة بالإرهاب الصهيوني ودعم المقاومة والحق في فلسطين".

كما طالبت مجلس الأمن الدولي القيام بدوره "وتحمل مسؤوليته لوقف المذابح الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني".

من جانبها حضت السلطة الفلسطينية مجلس الأمن واللجنة الرباعية والولايات المتحدة التدخل الفوري والعاجل لوقف المجازر الإسرائيلية في قطاع غزة.

وحذر نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من عواقب التصعيد العسكري الإسرائيلي ووصفه بأنه "مجازر جماعية وعملية تدمير وتخريب خطيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات