باول: الانتفاضة أعاقت جهود واشنطن السلمية
في مقابلة خاصة مع قناة الجزيرة اعتبر وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الانتفاضة لم تحقق شيئا للشعب الفلسطيني، وقال إنه آن الأوان لوقفها مشيرا إلى أن الرئيس جورج بوش يريد إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل.

وقال باول إن إقامة الدولة الفلسطينية لن يتأتى إلا بعد وقف ما أسماه الإرهاب معتبرا أن الانتفاضة ساهمت في انتشار هذا "الإرهاب" ولم تحقق شيئا طوال السنوات الماضية.

كما اعتبر وزير الخارجية الأميركي أن الانتفاضة ساهمت في تدهور الاقتصاد الفلسطيني وتدهور مستوى الحياة بصفة عامة بين الفلسطينيين قائلا إن إسرائيل أنشأت الحواجز للتعامل معها.

وواصل الوزير الأميركي هجومه على الانتفاضة التي دخلت عامها الخامس قائلا إن الانتفاضة منعت واشنطن من" تحقيق التقدم في الكثير من خطط السلام التي وضعتها".

ووجه باول انتقادات حادة للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لعدم منحه الصلاحيات الأمنية المطلوبة لرئيس الوزراء أحمد قريع لوقف ما وصفه بالإرهاب.
كما انتقد باول الحكومة الإسرائيلية قائلا إن الرئيس بوش قلق لاستمرار الأنشطة الاستيطانية خاصة في الضفة الغربية المحتلة.

وردا على سؤال بشأن تحيزه للجانب الإسرائيلي ومن هو الضحية في هذا الصراع قال باول إن الضحايا هم الذين يلقون حتفهم جراء تفجيرالعبوات الناسفة، معتبرا أن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها ضد هذه الهجمات.

انتخابات العراق في موعدها
وفي ما يتعلق بالملف العراقي قال وزير الخارجية الأميركي إن الانتخابات ستجرى في موعدها بالعراق, مشيرا إلى أن الحكومة العراقية هي التي حددت هذا الموعد.

وأعلن الوزير الأميركي في حديثه للجزيرة أنه من الضروري العمل مع الحكومة العراقية لتحسين الأوضاع الأمنية, داعيا إلى عدم اعتبار إجراء الانتخابات في موعدها في يناير القادم أمرا مستحيلا.

وأشار باول إلى أن الإدارة الأميركية تشارك العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني شعوره بالقلق إزاء الوضع الأمني في العراق وصعوبة إجراء الانتخابات, لكنه قال إنه إذا تحسنت الأوضاع وتمكن الناس من التصويت بحرية "فإن جلالته سيريد ذلك الحل أيضا".

المصدر : الجزيرة