الظواهري دعا الشباب المسلم إلى عدم انتظار أحد وبدء المقاومة(الجزيرة)

قال الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إن التنازل عن فلسطين أمر ترفضه الشريعة الإسلامية. ودعا في رسالة صوتية حصلت عليها الجزيرة إلى عدم حصر المعركة من أجل فلسطين "في قتال اليهود".

كما دعا الظواهري الشباب المسلم إلى عدم انتظار أحد وبدء المقاومة على الفور، ودعا من سماهم بأهل الرأي والخبرة إلى تشكيل قيادة للمقاومة والتصدي "للحملة الصليبية".

وقال إنه لا ينبغي الانتظار حتى تدخل القوات الأجنبية البلدان العربية مثلما حدث في أفغانستان والعراق، مشيرا إلى إمكانية ضرب مصالح الدول التي شاركت في هاتين الحربين والمنتشرة في كل مكان.

وتابع الظواهري قائلا إن "الدفاع عن فلسطين ليس حماسا وطنيا ولا عصبية قومية ولا صراعا سياسيا ولكنه قضية شرعية قبل كل شيء، فتحرير فلسطين فريضة عينية على كل مسلم ولذا لا يستطيع المسلمون أن يتنازلوا عن فلسطين حتى لو تخلت الدنيا كلها عنها".

عصر المقاومة المسلحة
واعتبر الظواهري أن "حصر المعركة ضد اليهود في فلسطين وترك أميركا دون الهجوم عليها لن يجعلها تغفل عن الهجوم علينا". وقال إن هذا "عصر المقاومة المسلحة بعد أن تخاذلت الحكومات وركعت للمحتل".

وأضاف الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أنه يجب البدء في المقاومة من الآن بعدما انتهت مرحلة الحكم بالوكالة وبدأ الاحتلال. وقال إن المقاومة أفسدت ما أسماه "خطط الصليبيين واليهود"، مشيرا إلى أنه على أهل الرأي والخبرة أن ينظموا جهودهم للمقاومة "رغم أنف المحتل والحكومات العميلة".

وفي تعليق على الشريط الجديد قال مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية بلندن هاني السباعي إن الظواهري يرد بذلك على كل التكهنات الاستخباراتية بأنه قتل أو أسر. وأضاف في تصريح للجزيرة أن الظواهري يريد توحيد الأمة الإسلامية وتحذيرها من خطط الأميركيين لضرب وحدتهم.

وفي المقابل اعتبر الكاتب الصحفي خير الله خير الله في تصريح للجزيرة أن الظواهري بذلك يريد أن يقضي على ما تبقى من القضية الفلسطينية ويدعو الشعب الفلسطيني "للانتحار".

ووصف خير الله الظواهري بأنه أفضل حليف لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وللمحافظين الجدد في الولايات المتحدة بعد أن نجح في "جلب الاحتلال الأميركي لأفغانستان والعراق".

المصدر : الجزيرة