محاولات لإنقاذ طفل فلسطيتني جرح برصاص الاحتلال في رفح (الفرنسية) 

قالت مصادر إعلامية إسرائيلية إن مستوطنين قتلا وأصيب ثالث بعد انفجار عبوة ناسفة لدى مرورهما بسيارة جنوب قطاع غزة.

في هذه الأثناء أكد الناطق باسم ألوية الناصر صلاح الدين أن اثنين من عناصرها سقطا برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال محاولتهما الليلة الماضية زرع عبوة ناسفة في منطقة أبو صفية شرق جباليا شمال قطاع غزة.

كما استشهد فلسطيني في الواحدة والخمسين من عمره برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في خان يونس. وذكر شهود عيان أن محمد المدهون استشهد عندما كان يزور مدرسة خان يونس الإعدادية للاجئين الفلسطينيين التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا).

في تطور آخر قتل حارس أمن إسرائيلي عند أحد مواقع بناء الجدار العازل قرب القدس الشرقية، وذكرت مصادر الشرطة الإسرائيلية أن الحادث انتحار وليس هجوما فلسطينيا. 

الفلسطينيون تصدوا بالحجارة لآليات الاحتلال بنابلس (رويترز)
شهيد ومواجهات بنابلس
في هذه الأثناء استشهد فلسطيني يبلغ من العمر 46 عاما في مدينة نابلس  بالضفة الغربية بعد أن أطلق مستوطن يهودي النار عليه.

وقالت مصادر محلية للجزيرة نت إن سيارة يستقلها مستوطنون أوقفت سيارة المواطن صايل مصطفى جبارة وهو أب لثمانية أطفال بينما كان متجها من قرية إلى سالم قرب مستوطنة إيلون موريه شرق نابلس حيث أمطر المستوطن السيارة بوابل من الرصاص

وذكرت مصادر أمنية إسرائيلية أنه تم اعتقال القاتل المفترض الذي زعم أنه فتح النار بعد أن حاول جبارة دهسه بسيارته.

واندلعت أيضا مواجهات في المدينة مع قوات الاحتلال التي اقتحمتها في إطار ما صفتها بعملية روتينية للبحث عن مطلوبين فلسطينين. واستخدم جنود الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق الفلسطينيين الذين رشقوا آلياتهم وجرافاتهم بالحجارة.

الاحتلال واصل المداهمات والاعتقالات بجنين (الفرنسية)
اجتياح جنين
في جنين واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عميلتها العسكرية الموسعة حيث اقتحمت مستشفى الرازي وأطلقت النار داخله واحتجزت من فيه. واستمرت الاشتباكات في بعض شوارع جنين بين مسلحين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية التي باشرت حملات دهم واعتقالات عقب اجتياحها المدينة صباح اليوم تساندها مروحيات أباتشي.

ونقل مراسل الجزيرة عن شهود عيان قولهم إن دبابات الاحتلال قصفت مخيم جنين بالرشاشات الثقيلة، وإن الجنود قاموا بالاستيلاء على بعض المنازل واعتلى القناصة الأسطح لضرب عناصر المقاومة.

وأضاف المراسل أن المخيم تحول إلى ثكنة عسكرية وأن جنود الاحتلال احتجزوا عشرات الأطفال والنساء والرجال في المخيم، مشيرا إلى أن الاجتياح الإسرائيلي مازال في بدايته حيث مازالت التعزيزات العسكرية تصل إلى المخيم.

يأتي هذه التوغل في وقت توعدت فيه سلطات الاحتلال الإسرائيلية بشن المزيد من العمليات العسكرية ضد المقاومة الفلسطينية. وقال رئيس الوزراء أرييل شارون في تصريح إذاعي إن قواته ستواصل عملياتها ضد رجال المقاومة.

وأكد شارون أن هذه العمليات لن تقتصر على أيام عطلة عيد الغفران اليهودي الذي بدأت احتفالاته يوم السبت وسط حالة من التأهب وتشديد الحراسة على المستوطنات.

المصدر : الجزيرة + وكالات