مقتل سبعة عراقيين وآمال بالإفراج عن الصحفيين الفرنسيين
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

مقتل سبعة عراقيين وآمال بالإفراج عن الصحفيين الفرنسيين

بقايا سيارة مفخخة انفجرت في رتل عسكري أميركي بالموصل (الفرنسية)
 
قتل خمسة من عناصر الشرطة العراقية شمالي مدينة البصرة إثر قيامهم بدهم منزل كان يتحصن فيه بعض الخاطفين.
 
وعلمت الجزيرة أن الخمسة وهم من مخابرات الشرطة العراقية لقوا مصرعهم بعد تبادل لإطلاق النار مع الخاطفين في ناحية الكرمة، دون أن يعرف مصير الخاطفين أو الأشخاص الذين يختطفونهم.
 
من ناحية ثانية قال شهود عيان إن شخصا قتل وجرح آخر عندما انفجرت بهما قنبلة كانا يحاولان زرعها قرب محكمة في حي الأعظمية وسط بغداد. واعتقل الجريح فيما تمكن ثالث كان معهما من الفرار.

وفي مدينة الرمادي غرب بغداد أفادت مصادر طبية بأن شرطيا عراقيا قتل برصاص مسلحين مجهولين في المدينة.
 
وفي إطار الهجمات المسلحة ضد القوات المتعددة الجنسيات، علمت الجزيرة أن سيارتين مفخختين انفجرتا في هجوم استهدف قافلة عسكرية أميركية الليلة الماضية في قرية السادة شمالي بعقوبة. ولم يتضح ما إذا كان الهجوم أسفر عن وقوع إصابات في الأرواح.
 
وفي الموصل شمالي العراق أصيب ستة جنود أميركيين بجروح وعراقيين اثنين في انفجار سيارة مفخخة برتل عسكري أميركي بالقرب من جامعة المدينة.
 
وضمن العمليات الأميركية المستمرة ضد الفلوجة قتل ثلاثة عراقيين وأصيب ستة آخرون بجروح في غارات شنها الطيران الأميركي فجر اليوم على المدينة.
 
وفي بغداد نفسها قالت أسوشيتد برس إن القوات الأميركية اعتقلت قائدا في الحرس الجمهوري العراقي التابعة للنظام العراقي السابق يدعى كاظم الدفان إضافة إلى عدد آخر ممن تتهمهم القوات الأميركية بشن هجمات عليها في شارع حيفا.

الرهينتان الفرنسيان
الصحفيان الفرنسيان المختطفان (الفرنسية)
وفيما يتعلق بملف الرهائن قال مساعد الوسيط الفرنسي فيليب بريت إن الرهينتين الفرنسيين المحتجزين في العراق قد يطلق سراحهما نهاية هذا الأسبوع، وطالب القوات الأميركية بتأمين ممر آمن للإفراج عنهما دون أن يشير إلى موقع هذا الممر.
 
ومع إغلاق ملف الرهينتين الإيطاليتين بعد وصولهما إلى روما أمس، فإن مصير الرهينة البريطاني كينيث بيغلي ما زال غامضا في حين تستمر الوساطات للإفراج عنه.
 
وبينما رحب رئيس الوزراء البريطاني بالإفراج عن الرهينتين الإيطاليتين فإنه لم يتمكن من التنبؤ بمصير الرهينة البريطاني.

الانتخابات العراقية
وفي الشأن السياسي عبر المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني عن مخاوفه من أن الظروف والترتيبات لا تبدو مناسبة لإجراء انتخابات نزيهة وعادلة في العراق.
 
وطالب السيستاني وفقا لما نقله عنه عبد العزيز الحكيم من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بتوفير الظروف التي تمكن الشعب العراقي من التعبير عن إرادته.

وفي هذا السياق أكد برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي المؤقت أن حكومته مصممة على إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في يناير/كانون الثاني القادم رغم تردي الوضع الأمني، لكنه أقر بأن الانتخابات لن تكون سليمة تماما. وقال صالح إن إرجاء الانتخابات سيكون انتصارا لمن وصفهم بالإرهابيين.
 
وفي القاهرة أعلن متحدث باسم الرئاسة المصرية استعداد بلاده لاستضافة مؤتمر دولي بشأن الانتخابات في العراق تشارك فيه إضافة إلى الدول الكبرى الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، مؤكدا أن موعد المؤتمر المقترح وجدول أعماله سيتحددان في ضوء المشاورات الجارية حاليا في نيويورك.
 
وطالب وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه بمشاركة جميع القوى العراقية في المؤتمر بما في ذلك تلك التي اختارت المقاومة المسلحة.
 
كما طالب بارنييه في تصريحات للصحفيين بإدراج مسألة انسحاب القوات الأجنبية بما فيها الأميركية من العراق على جدول أعمال أي مؤتمر من هذا النوع إذا كانت هناك رغبة في انعقاده.
المصدر : الجزيرة + وكالات