قريع يدعو لتقويم الانتفاضة في عامها الرابع
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

قريع يدعو لتقويم الانتفاضة في عامها الرابع

قريع دعا إلى تقويم أربعة أعوام من الانتفاضة (رويترز)

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع السلطة والفصائل والشعب إلى إعادة تقويم سنوات الانتفاضة الأربع بما فيها من مواطن الصواب والخطأ لمواجهة متطلبات المرحلة القادمة التي وصفها بالصعبة.
 
كما طالب قريع في تصريحات للصحفيين في الذكرى السنوية الرابعة للانتفاضة الحكومة الإسرائيلية بإعادة النظر في سياساتها تجاه الفلسطينيين، مؤكدا أن القوة لن تحقق الأمن للإسرائيليين.
 
وألقى رئيس الوزراء الفلسطيني باللوم على حكومة إسرائيل في استمرار أربعة أعوام من سفك الدماء، وذلك بسبب رفض رئيس الوزراء أرييل شارون الجلوس مع القادة الفلسطينيين لاستئناف المفاوضات وتنفيذ خطة خارطة الطريق للسلام.

جاء ذلك في وقت بلغ فيه عدد الشهداء الفلسطينيين اليوم وأمس ثمانية في غارات شنتها قوات الاحتلال في قطاع غزة والضفة الغربية.
 
فبعد استشهاد سبعة فلسطينيين أمس استشهد فلسطيني ثامن اليوم هو صلاح علالو (47 عاما) -وهو مصاب بمرض نفسي- برصاص الاحتلال في مدينة جنين بعدما أطلق الجنود النار عليه زاعمين أنه خرق حظر التجول في المدينة التي تقع شمال الضفة الغربية.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في جنين أن قوات الاحتلال تواصل فرض حظر التجول في مخيم جنين لليوم الثاني على التوالي. وقال إن القوات الإسرائيلية اعتقلت 20 مواطنا وحولت عددا من المنازل إلى ثكنات عسكرية بعدما احتجزت أصحابها.
 
وباستشهاد علالو يصل عدد الشهداء الفلسطينيين خلال أربعة أعوام من الانتفاضة التي انطلقت يوم 28 سبتمبر/ أيلول 2000 إلى 3326، في حين بلغ عدد القتلى الإسرائيليين 948.
 
الاحتلال يمعن في زيادة معاناة الفلسطينيين بفصل شمال غزة عن جنوبها (الفرنسية)
تطورات ميدانية
على صعيد ميداني آخر أفادت مصادر الشرطة الإسرائيلية أن أربعة صواريخ يدوية الصنع من طراز "قسام" أطلقت من قطاع غزة وسقطت في جنوب إسرائيل بدون أن تسبب إصابات.
 
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة نت في غزة أن قوات الاحتلال هدمت مساء أمس منزلاً غرب مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة، كما أبلغت خمس عائلات فلسطينية بإخلاء منازلها استعداداً لهدمها اليوم.
 
وأكد المراسل أن هذه القوات ما زالت تغلق الطريق الرئيسي والساحلي غرب مستوطنة نتساريم. ونقل عن المصادر الطبية الفلسطينية أنه أصيب منذ أمس ثلاثة فلسطينيين من المارة عبر هذا الطريق، إثر تعرضهم لإطلاق النار الكثيف والعشوائي الذي تطلقه الدبابات المتمركز قرب الطريق المغلق باتجاه المارة.
رياض علي (الفرنسية)
بحث عن الصحفي
 
وفي تداعيات اختطاف الصحفي من عرب 1948 والذي يدعى رياض علي ويعمل مترجما مع طاقم لشبكة سي.أن.أن الإخبارية الأميركية في غزة، قال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إن رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات قادر على تسهيل الإفراج عن الصحفي.
 
وزعم أولمرت وزير التجارة والصناعة المكلف حقيبة الاتصالات أيضا أن عرفات "تعمد اختيار الفوضى وأنه يستطيع -إذا أراد- أن يمنع عمليات الخطف من هذا النوع والسماح بالإفراج عن رياض علي".
 
وفي المقابل قالت مصادر أمنية فلسطينية إن عرفات "أصدر تعليمات فورية ومشددة للأجهزة الأمنية والشرطة للعمل على تأمين إطلاق سراح الشاب المختطف ومحاسبة المسؤولين عن هذا العمل المدان".
 
وكان مسلحون اعترضوا سيارة تحمل لوحة صحافة في حي الرمال بمدينة غزة تقل طاقما للشبكة الأميركية واقتادوا رياض إلى جهة مجهولة. ولم يوضح المسلحون للطاقم المكون من مراسل ومصور أجنبيين الأسباب التي دعتهم إلى احتجاز هذا الشخص.

من جهته نفى المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة مشير المصري أي مسؤولية للحركة عن عملية الخطف.
المصدر : الجزيرة + وكالات