عشرات القتلى في تفجيرات دامية في العراق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

عشرات القتلى في تفجيرات دامية في العراق

أب مكلوم يحمل طفله القتيل في مستشفى اليرموك (الفرنسية)

شهدت العاصمة العراقية والمناطق المحيطة بها سلسلة تفجيرات دامية أسفرت ثلاثة منها عن مقتل ما لا يقل عن 42 شخصا معظمهم من الأطفال وجرح 140 آخرين. وقالت مصادر طبية في مستشفى اليرموك إن القتلى ثلاثة رجال وامرأة والبقية هم من الأطفال.
 
ووقع أعنف انفجارين لسيارتين مفخختين في حي العامل غربي بغداد ظهر اليوم وخلفا معظم الضحايا تبعهما اشتباكات عنيفة بين مسلحين مجهولين والقوات الأميركية. كما انفجرت سيارة ثالثة قرب حاجز للحرس الوطني العراقي على مسافة نحو كلم واحد من مكان الهجومين.
 
جاء ذلك فيما أعلن عن مقتل ثلاثة جنود في هجمات متفرقة. ففي منطقة المنصور ببغداد قتل جندي أميركي وشرطيين عراقيين وجرح 13 شخصا في انفجار سيارة مفخخة قرب قاعدة عسكرية ناحية منطقة المنصور صباح اليوم.
 
وقتل جندي أميركي ثاني وأصيب سبعة آخرون بجروح في هجوم صاروخي تعرضت له قاعدة إمدادات للقوات الأميركية قرب بغداد. ولم يذكر بيان للجيش الأميركي تفاصيل أخرى عن الهجوم أو مكانه بالضبط.
 
وفي أبو غريب انفجرت سيارة مفخخة أمام مجمع حكومي يضم مبنى قائمقامية أبو غريب ومركز شرطة المدينة ومقر الدفاع المدني أسفر عن مقتل جندي أميركي آخر واثنين من عناصر الشرطة وثمانية مدنيين عراقيين وجرح أكثر من 60 آخرين بينهم خمسة جنود أميركيين.
 
وأبلغ شهود عيان الجزيرة أن اشتباكات عنفية لا زالت تدور في أبو غريب بين القوات الأميركية والشرطة العراقية من جانب ومسلحين مجهولين من جانب آخر.
 
آثار الدمار الذي خلفه انفجار أبو غريب (رويترز)
انفجار تلعفر
تزامنت هذه التطورات في بغداد ومحيطها مع انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة تلعفر قرب الموصل بشمال العراق أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وجرح 16 آخرين.
 
وعلمت الجزيرة أن الانفجار وقع قرب جامع الرحمن، ورجحت مصادر أن يكون الهجوم استهدف دورية للشرطة العراقية كانت موجودة في المكان.
 
وفي مدينة الفلوجة قصفت الطيران الحربي الأميركي منزلا بحي الضباط فجر اليوم مما أسفر عن مقتل أربعة عراقيين بينهما طفلان وجرح ثمانية آخرين.
 
وجاء القصف الجديد للفلوجة بعد مقتل خمسة أطفال وامرأتين من عائلة واحدة على أيدي القوات الأميركية قرب نقطة تفتيش على الطريق السريع بين الفلوجة والرمادي مساء أمس.
 
وإزاء الوضع الأمني المتدهور أعلن رئيس الحرس الوطني العراقي في الضلوعية شمال بغداد النقيب زياد إبراهيم الجبوري عن استقالته من منصبه إلى جانب 200 من عناصر الحرس الوطني احتجاجا على الوجود الأميركي في مراكز المدن العراقية ومراكز الشرطة. كما نظم موظفو المجلس البلدي هناك إضرابا عن العمل لنفس السبب.
 
ملف الرهائن
وفي أحدث تطورات ملف الرهائن أعلنت جماعة مسلحة تطلق على نفسها اسم الجيش الإسلامي في العراق -قيادة المنطقة الغربية- في شريط مصور أنها تحتجز 10 رهائن بينهم سيدتان إندونيسيتان وستة عراقيين ولبنانيان يعملون جميعا في شركة "جبيل" للمعدات الكهربائية دون أن تعلن الجماعة الخاطفة أي مطالب حتى الآن.
أحد الرهائن العشرة يتوسط مسلحين كما ظهر في الشريط

في تطور آخر أعلن مسؤول في الخارجية اللبنانية اليوم الإفراج عن رهينة كانت تحتجزه مجموعة مسلحة مجهولة في العراق. ولم يتسن على الفور الحصول على معلومات إضافية حول تاريخ خطف اللبناني عماد باسيلا أو الجماعة التي كانت تختطفه.
 
من ناحية أخرى أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن الحكومة البريطانية مستعدة "للاستماع" لما يريد خاطفو الرهينة البريطاني كينيث بيغلي قوله "لكن ليس للتفاوض" معهم.
  
وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بيلر أعلن أمس موافقته على الاستجابة لخاطفي بيغلي إن أجروا اتصالا بحكومته.
 
ويأتي هذا التغيير في موقف بلير بعد أن بث شريط وجه فيه كينث بيغلي رسالة مفعمة بالعاطفة إلى بلير, متهما إياه بالكذب والتقصير في السعي لتحريره من أيدي خاطفيه.
المصدر : الجزيرة + وكالات