ضابط إسرائيلي بين ثلاثة قتلى في العملية الفلسطينية بغزة
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

ضابط إسرائيلي بين ثلاثة قتلى في العملية الفلسطينية بغزة

أحد الجنود المصابين جراء العملية الفلسطينية المشتركة (الفرنسية)


نفذت الفصائل الفلسطينية صباح اليوم عملية مشتركة على موقع عسكري بالقرب من مستوطنة موراج شمال مدينة رفح جنوب قطاع غزة أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين أحدهم ضابط وإصابة اثنين آخرين.
 
وأوضح مراسل الجزيرة نت في غزة أن مجموعة فدائية من ثلاثة فصائل فلسطينية تسللت إلى مستوطنة موراج واشتبكت مع جنود الاحتلال في أحد المواقع المكلفة بحماية المستوطنة. ونقل عن شهود عيان قولهم إن المقاومة نجحت في تفجير جيب عسكري كان يستقله عدد من الجنود داخل الموقع.
 
وأكدت الإذاعة الإسرائيلية أن ثلاثة من الفلسطينيين المسلحين ببنادق أوتوماتيكية وقنابل تسللوا إلى موقع عسكري وأطلقوا النار باتجاه الجنود الإسرائيليين ما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود. وأضافت الإذاعة أن الجيش تمكن من قتل اثنين من المسلحين فيما يجري البحث عن الثالث.
 
من جهته نفى أبو هارون الناطق الإعلامي بلسان كتائب الشهيد أحمد أبو الريش نبأ استشهاد المسلحين الفلسطينيين. وأوضح أن العملية شارك فيها ثلاثة أجنحة عسكرية من سرايا القدس, الجناح العسكري للجهاد الإسلامي, وألوية صلاح الدين, الجناح العسكري للجان المقاومة, وكتائب الشهيد أحمد أبو الريش التابعة لفتح.
 

جرحى عملية القدس المحتلة (الفرنسية)

انتقام إسرائيلي

في غضون ذلك نسف جيش الاحتلال فجر اليوم منزل أسرة الشهيدة زينب علي أبو سالم في مخيم عسكر للاجئين الفلسطينيين في نابلس انتقاما للعملية التي نفذتها أمس الأربعاء وأسفرت عن مقتل إسرائيليين من حرس الحدود.
 
كما قام الاحتلال بنسف منزل أسرة القيادي المحلي في كتائب شهداء الأقصى علاء محمد سناجرة بدعوى قيامه بالتخطيط للعملية الاستشهادية في القدس المحتلة التي تبنتها كتائب الأقصى.
 
وقد أدان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو اليوم العملية، وقال في بيان صادر عن وزارة الخارجية البريطانية "ندين الهجوم الانتحاري ونتعاطف مع أسر القتلى والجرحى". كما دعا الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني إلى تنفيذ التزاماتهما تجاه خريطة الطريق.

وفي تطورات ميدانية أخرى استشهدت طفلة في خان يونس جنوب غزة متأثرة بجروح كانت قد أصيبت بها قبل أسبوعين برصاص قوات الاحتلال أثناء عودتها من مدرسة المخيم.
 
وفي الضفة الغربية أعاد جيش الاحتلال توغله في مدينة جنين بعد أن فرض حظر تجول لعدة ساعات أمس في المدينة ومخيمها اعتقل خلاله نحو 13 شخصا.
 
وقال مراسل الجزيرة نت إن قوات إسرائيلية توغلت في المخيم على متن نحو 20 سيارة جيب وخمس دبابات، حيث نشب تبادل لإطلاق النار جرح خلاله جنديان إسرائيليان.

الجرافات الإسرائيلية تدمر منازل الفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)

قصف إسرائيلي

وفي خان يونس قصفت المروحيات الحربية الإسرائيلية منزلا في المخيم الغربي القريب من حي البرابخة ما أدى إلى إصابة 15 فلسطينيا على الأقل حالة خمسة منهم خطرة.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصادر طبية قولها إن اثنين من الجرحى حولا إلى المستشفى الأوروبي لتلقي العلاج. 

وأوضح أن الطائرات الإسرائيلية أطلقت صاروخين أصاب أحدهما مدخل المنزل، في ما أصاب الآخر محيطه من الجهة الثانية، ما ألحق أضرارا كبيرة بالمنزل الذي يعود إلى المواطن جمال خليفة رئيس اتحاد نقابة العمال في المدينة.

وتصدى رجال المقاومة الفلسطينية لقوات الاحتلال حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الجانبين، وأطلق نشطاء صاروخا مضادا للدبابات على الدبابات المتمركزة على مشارف البلدة.

وأضاف أن الجرافات الإسرائيلية دمرت حتى الآن سبعة منازل، وقد أطلقت قوات الاحتلال عبر مكبرات الصوت أوامر للفلسطينيين بمغادرة الحي تمهيدا لتدمير منازلهم.
المصدر : الجزيرة + وكالات