شقيق الرهينة البريطاني يتهم بلير بالتقصير
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

شقيق الرهينة البريطاني يتهم بلير بالتقصير

الخاطفون هددوا بقتل الرهائن
تعهد شقيق الرهينة البريطاني كينيث بيغلي المحتجز مع رهينتين أميركيين في العراق, بعدم الامتثال لأوامر بالتزام الصمت في قضية أخيه, متهما الحكومة البريطانية بالتهاون في إنقاذ الموقف.

وقال بول بيغلي (45 عاما) في مقابلة هاتفية مع الجزيرة نت إنه لن يسكت أبدا إزاء الأوضاع المحبطة التي يمر بها هو وأسرته, رغم التعليمات المشددة التي تلقاها من وزارة الخارجية البريطانية بالامتناع عن التعليق لوسائل الإعلام عن عملية الاختطاف.

وبالرغم من أن الحكومة البريطانية تعهدت بإنقاذ حياة أخيه, فإن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير "يفعل ما يمليه عليه كتاب تعلم مبادئ الدبلوماسية" ولا يفعل اللازم لإنقاذ حياة الرهائن حسب بيغلي, الذي اتهم بلير وحكومته بالجهل" لأنهم لا يعيرون آذانا صاغية لما يحدث على أرض الواقع".

واختطف مسلحون يعتقد أنهم ينتمون إلى جماعة أبو مصعب الزرقاوي كينيث بيغلي (67 عاما) مع أميركيين آخرين في بغداد الجمعة الماضي, وهدد الخاطفون بإعدام الرهائن الثلاثة إذا لم تطلق الجهات المسؤولة سراح عشر سجينات عراقيات محتجزات في سجن أبو غريب غربي بغداد.

ونفذ الخاطفون بالفعل تهديدهم بعد انتهاء المهلة الأولى وقطعوا رأس الرهينة الأميركي يوجين أرمسترونغ, حسبما أظهر شريط مصور عرضه الخاطفون على شبكة الإنترنت.

القضية الفلسطينية
وأرجع بول الأزمة الراهنة في العالم إلى تجاهل المجتمع الدولي للقضية الفلسطينية وحلها بما يعيد للفلسطينيين حقوقهم.

وقال "أنا كرجل أعمال اشتغلت في الشرق الأوسط لأكثر من 30 عاما فإنني أشعر بالإحباط الذي ينتاب الأمة العربية.. في الحقيقة لا أحد يعير القضية الفلسطينية آذانا صاغية".

وأضاف أن الفلسطينيين وصلوا إلى حالة من اليأس تدفعهم للتضحية بحياتهم من أجل كسب الانتباه, متسائلا "إلى أي مدى من الإحباط يصل الإنسان من أجل أن يضحي بحياته في سبيل قضية يؤمن بها".

وختم كلامه بالقول "التاريخ يقول الحقيقة دائما, وأنا مؤمن بأن التاريخ سيذكر حقيقة العار الذي يلطخ العالم جراء صمته عن المجازر بحق الفلسطينيين".

المصدر : الجزيرة