تشييع جثمان الشهيد مجدي خليفة من كتائب شهداء الأقصى في نابلس (الفرنسية)
 
شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات عسكرية واسعة في الضفة الغربية وقطاع غزة في ذكرى دخول انتفاضة الأقصى عامها الخامس خلفت أربعة شهداء في قطاع غزة واثنين في جنين وشهيدا واحدا في نابلس بالضفة الغربية واعتقلت العشرات من الفلسطينيين.
 
واجتاحت نحو 110 آلية عسكرية ودبابة وجرافة إسرائيلية معززة بالمروحيات فجر اليوم مناطق بيت حانون وبيت لاهيا ومخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة ووسعت عملياتها في المنطقة بذريعة الحد من الهجمات الصاروخية التي تشنها فصائل المقاومة الفلسطينية على الأهداف الإسرائيلية والمستوطنات.
 
واستشهد أحد كوادر عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفتيان اثنان وجرح نحو 30 شابا وفتى في مخيم جباليا جراء إطلاق النار والقصف الإسرائيلي على منازل المواطنين مما أدى إلى اشتعال النيران في العديد من المنازل وفي غرفة العمليات بالمستشفى الوحيد بالمنطقة.
 
كما قصفت مروحية للاحتلال بصاروخ موقعا في مخيم جباليا قالت إنه استهدف أفرادا من المقاومة الفلسطينية دون معرفة ما إذا أسفر الهجوم عن وقوع إصابات. وطوقت قوات الاحتلال بيت حانون وبيت لاهيا التي دمرت الجرافات الإسرائيلية فيها ثلاثة منازل ومبنيين آخرين على أطرافها.
 
ورغم العمليات العسكرية الإسرائيلية فقد سقط صاروخان للمقاومة الفلسطينية في مستوطنتي غاني تال ونفي ديكاليم جنوب قطاع غزة دون وقوع إصابات.

فلسطينيون يحاولون الاحتماء من رصاص الاحتلال أثناء مواجهات في جباليا (الفرنسية)
ذكرى الانتفاضة

وأحيا الفلسطينيون في غزة دخول انتفاضة الأقصى عامها الخامس بمظاهرات عارمة في قطاع غزة، اشتبك خلالها رماة الحجارة الفلسطينيين مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي ردت بإطلاق النار على الجموع الغاضبة.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن فتى فلسطينيا استشهد وجرح عدد غير محدد من رماة الحجارة، بعد أن فتح الجنود الإسرائيليون النار على نحو 500  من طلبة المدارس كانوا يتظاهرون بهذه المناسبة بالقرب من مفترق الشهداء جنوب مدينة غزة القريب من مستوطنة نتساريم.
 
وأوضح المراسل أن المكان الذي سقط فيه الشهيد هو نفس المكان الذي استشهد فيه الطفل محمد الدرة الذي أجج استشهاده انتفاضة الأقصى وشوهدت صوره على شاشات التلفزة في نفس هذا التاريخ من عام 2000.
 
وأشار المراسل إلى أن مواجهات دارت في محيط مستوطنة كفار داروم شرقي دير البلح وسط قطاع غزة أدت إلى سقوط عدد من الجرحى بين المتظاهرين الفلسطينيين بسبب إطلاق جنود الاحتلال المتمركزين في محيط المستوطنة النار بكثافة تجاه المتظاهرين.
 
وقد دانت السلطة الفلسطينية التصعيد العسكري الإسرائيلي "الخطير" والجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال في شمال قطاع غزة. واتهم وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات إسرائيل بتهيئة الأجواء لإعادة احتلال قطاع غزة بالكامل.

الاحتلال دمر منزل عائلة زكريا الزبيدي (الفرنسية)
شهداء الضفة

وفي الضفة الغربية استشهد فلسطينيان في جنين برصاص قوات الاحتلال الذي قام بعملية توغل جديدة في المدينة  بعد ساعات قليلة من انسحابه منها. وقالت مصادر أمنية وطبية فلسطينية إن قوات الاحتلال أطلقت النار على سيارة أجرة كان نزل منها مسؤول في حركة الجهاد يدعى أحمد الشلبي.
 
وأشارت المصادر إلى أن الشهيدين هما سائق السيارة وصهر الشلبي الذي أصيبت زوجته بجروح. وكانت قوات الاحتلال هدمت فجر اليوم منزل عائلة قائد كتائب شهداء الأقصى في جنين زكريا الزبيدي. وانسحبت من المنطقة بعد عملية استغرقت يومين أسفرت عن سقوط شهيدين  أيضا واعتقلت نحو 100 فلسطيني.
 
كما استشهد مجدي خليفة الناشط من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) برصاص قوات الاحتلال في نابلس فجر اليوم. 

المصدر : الجزيرة + وكالات