جماعة الزرقاوي نفذت تهديدها بقتل رهينتين أميركيين (الفرنسية) 

نشر موقع إسلامي على الإنترنت بيانا قال إنه لجماعة التوحيد والجهاد التي يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي تبنت فيه مقتل الرهينة الأميركي الثاني المحتجز لديها بعد انتهاء المهلة المحددة للاستجابة لمطالبها بالإفراج عن السجينات العراقيات.

وجاء في البيان أن الرهينة المعدوم هو جاك هنسلي الذي كانت الجماعة خطفته من منزله في بغداد الخميس الماضي مع الأميركي الآخر الذي أعدمته أمس وهو يوجين آرمسترونغ وبريطاني ثالث.

وفي السياق نفسه اتهمت وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) الزرقاوي بالإشراف على إعدام الرهينة آرمسترونغ، وقالت إن صوته ظهر في شريط الفيديو الذي صور عملية القتل.

ووجهت عائلة الرهينة البريطاني كينيث بيغلي الذي مازال محتجزا لدى جماعة الزرقاوي نداء أخيرا إلى مختطفيه لإطلاق سراحه، وطالبت رئيس الوزراء البريطاني توني بلير باتخاذ إجراء يضمن الحفاظ على حياة الرهينتين.

تزامن ذلك مع إعلان جماعة عراقية إطلاق سراح سائق شاحنة تركي كانت تحتجزه منذ السادس من أغسطس/آب الماضي.

وأعلنت شركة مقاولات تركية تجميد أنشطتها في العراق إثر اختطاف عشرة من عمالها هناك. وناشدت الشركة علماء الدين وزعماء العشائر في العراق التدخل من أجل الإفراج عنهم.

مقتل أميركيين
ميدانيا وفي أحدث موجة لأعمال العنف أعلنت القوات الأميركية مقتل اثنين من جنود مشاة البحرية (المارينز) في هجومين منفصلين لمسلحين في محافظة الأنبار غرب العاصمة بغداد.

عربة عسكرية أميركية دمرت في انفجار بغداد 
وأوضح البيان أن أحد مشاة البحرية قتل أمس الأول، وتوفي آخر متأثرا بجروح أصيب بها خلال اشتباك مسلح.

كما أصيب أمس أربعة جنود أميركيين عندما انفجرت سيارة مفخخة بقافلة عسكرية أميركية على الطريق السريع المؤدي لمطار بغداد، وأسفر الهجوم عن احتراق مدرعتين.

وقالت مصادر طبية للجزيرة إن الانفجار أدى أيضا إلى قتل وجرح عدد من المدنيين العراقيين الذين تصادف ذلك مع وجودهم في مكان الانفجار، وكذلك إحراق عدد من السيارات المدنية. كما أسفر هجوم وقع فجر اليوم بمنطقة السميلات في أبو غريب عن تدمير مدرعة أميركية.

اعتقالات
من جهة أخرى أعلنت هيئة علماء المسلمين بالعراق أن قوات الحرس الوطني العراقي تساندها عناصر من القوات متعددة الجنسيات دهمت مكتبين للهيئة والحزب الإسلامي العراقي في محافظة بابل.

 الضاري اعتبر أن عملية الدهم تأتي في إطار الضغط على القوى المعارضة

وقال المسؤول الإعلامي في الهيئة مثنى حارث الضاري إن الحرس الوطني مدعوما بقوات أوكرانية وبولندية اقتحم  المكتبين في منطقة جبلة واعتقل ستة أشخاص.

وأضاف أن هذه القوات دهمت منزل عضو الهيئة حسين علي منصور في نفس المنطقة وألقت القبض على والده.

واعتبر الضاري أن الحملة التي تشن على الهيئة تأتي في إطار الضغط على القوى المعارضة للاحتلال وفي مقدمتها هيئة علماء المسلمين.

وفي النجف اعتقلت القوات الأميركية اثنين من كبار مساعدي الزعيم الشيعي مقتدى الصدر هما أحمد الشيباني وحسام الموسوي مع عدد آخر من الأشخاص في دهم لمكتب الشهيد الصدر في مدينة النجف.

المصدر : الجزيرة + وكالات