توتر في مخيم عين الحلوة بعد مقتل اثنين
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

توتر في مخيم عين الحلوة بعد مقتل اثنين

مسلح من فتح أمام منزل لأحد أعضاء التنظيم الأصولي في عين الحلوة (الفرنسية)
تسود أجواء توتر أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان بعد يوم على مقتل أحد كوادر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات برصاص جماعة إسلامية مسلحة.
 
وقال شهود عيان ومصادر لبنانية إنه عثر اليوم على جثة عامر دحابرة العضو الناشط في جماعة جند الشام في منزل بمخيم عين الحلوة القريب من مدينة صيدا جنوب لبنان.
 
وقد وجد دحابرة مقتولا صباح اليوم في حديقة صغيرة خلف منزل يملكه عضو آخر في جماعة جند الشام ويدعى عماد ياسين.
وأضافت هذه المصادر أن دحابرة على ما يبدو قتل برصاص ناشطين من حركة فتح، بعد أن اقتحموا المنزل الليلة الماضية.
 
ويأتي مقتل دحابرة ردا على مقتل أنيس خضر الذي كان يرافق أحد قيادات فتح في المخيم وألقت الحركة مسؤولية مقتله على جند الشام.
 
وقال شهود عيان إن بعض أعضاء فتح عثروا في المنزل على متفجرات وأسلحة رشاشة، وأضافوا أن أجواء التوتر لا تزال سائدة في المخيم فيما استنفر تنظيما فتح وجند الشام عسكريا.
 
ويعيش في المخيم الفلسطيني قرابة 70 ألف لاجئ ويخضع لإدارة التنظيمات الفلسطينية فيما ترابط قوات لبنانية على مداخله فقط.
المصدر : رويترز