صنعاء اتهمت الحوثي (ثاني يمين)  بمحاولة إثارة نعرات طائفية(الفرنسية-أرشيف)
قضت محكمة يمنية بسجن قاض يمني عشر سنوات بعد إدانته بدعم تمرد الداعية حسين بدر الدين الحوثي.

وأدانت محكمة الجزاء المتخصصة في قضايا أمن الدولة القاضي محمد لقمان الرئيس السابق لمحكمة حراز الابتدائية بـ "الاشتراك في عصابة مسلحة والتحريض على الخروج عن الدستور والقانون وعدم طاعة ولي الأمر وسب صحابة رسول الله وإثارة النعرات العنصرية والمذهبية والطائفية وإقلاق أمن واستقرار المجتمع".

كان مجلس القضاء الأعلى اليمني رفع في يوليو/ تموز الماضي الحصانة عن القاضي محمد لقمان بعد أن اتهمته أجهزة الأمن بالتورط في دعم تمرد حسين الحوثي وتجنيد العشرات من الشاب للانخراط في "جماعة الشباب المؤمن" التي كان يتزعمها الحوثي.

ونفى لقمان الاتهامات الموجهة إليه وعقب صدور الحكم لم يطلب القاضي المحكوم عليه الاستئناف رغم أن الحكم ابتدائي وقابل للطعن، غير أنه من المقرر أن تتقدم هيئة الدفاع عن لقمان بطعن في الحكم أماك الاستئناف في الأيام المقبلة.

وأعلنت صنعاء الشهر الماضي مقتل الحوثي بعد أن قاد تمردا في منطقة صعدة الجبلية قرب الحدود السعودية سقط فيه أكثر من 400 قتيل واعتقل نحو ثلاثة آلاف من أنصاره.

واتهمت السلطات اليمنية الحوثي بأنه يريد إثارة نعرة طائفية تضر بالوحدة الوطنية، وأعلنت مكافأة قدرها 55 ألف دولار لمن يساهم في القبض عليه, ونفى الحوثي ذلك معتبرا أن عداءه للولايات المتحدة هو سبب نزاعه مع صنعاء.

المصدر : وكالات