الاحتلال يطالب بإغلاق مصلى بالأقصى ويتوعد المقاومة
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

الاحتلال يطالب بإغلاق مصلى بالأقصى ويتوعد المقاومة

أوقاف القدس ترفض مطالب إسرائيلية بإغلاق المصلى المرواني في  الحرم القدسي (الفرنسية- أرشيف)

طلبت سلطات الاحتلال الإسرائيلي من الأوقاف في القدس المحتلة إغلاق المصلى المرواني المجاور للمسجد الأقصى في الحرم القدسي الشريف بحجة تضرر دعائم المصلى بفعل هزة أرضية ضربت المنطقة قبل أشهر محذرة من احتمال انهياره.
  
وقد رفض المسؤولون عن الأوقاف في القدس التحذيرات الإسرائيلية من انهيار المصلى إذا أمّه آلاف المصلين خلال شهر رمضان المبارك. وكانت الشرطة الإسرائيلية أجرت مباحثات في عمّان لإقناع وزارة الاوقاف بإغلاق منطقة  المصلى.
 
لكن الأوقاف في القدس قالت إن وضع المسجد جيد وإن هدف السلطات الإسرائيلية منع المصلين من الوصول إلى الحرم خلال شهر رمضان المبارك. وشكك مدير أوقاف القدس عدنان الحسيني في مقابلة مع الجزيرة بمصداقية تصريحات سلطات الاحتلال، مشيرا إلى وجود أجندة إسرائيلية تستهدف المكان.
 
وأوضح الحسيني أن الأوقاف تستند في تأكيدها استقرار وضع المسجد لتقارير فنية ودولية وفحص للمكان.

الاحتلال يتوعد
في هذه الأثناء توعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلية بشن المزيد من العمليات العسكرية ضد المقاومة الفلسطينية. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للإذاعة الإسرائيلية إن قواته ستواصل عمليات ضد من أسماهم الإرهابيين.
 
وأكد أن هذه العمليات لن تقتصر على أيام عطلة عيد الغفران اليهودي الذي بدأت احتفالاته أمس وستتواصل بعد ذلك. وتسود حالة من التأهب الإسرائيلي وتشديد الحراسة على المستوطنات بهذه المناسبة.
 
من جانبه قال وزير الدفاع الإسرائيلي إن قواته ستستمر بعملياتها في خان يونس جنوب قطاع غزة خلال الأيام القادمة.
 
(رويترز-أرشيف)
في غضون ذلك أفاد مراسل الجزيرة نت في قطاع غزة بأن المقاومة الفلسطينية قصفت بلدة سديروت الإسرائيلية بصاروخين من نوع قسام، ونقل المراسل عن مصادر إعلامية إسرائيلية قولها إن الهجوم أصاب خمسة إسرائيليين بالهلع.
 
وبحسب حصيلة لقوات الاحتلال فإن الفلسطينيين أطلقوا منذ بدء الانتفاضة في سبتمبر/أيلول 2000, أكثر من 4500 قذيفة هاون وصاروخ محلي الصنع على أهداف إسرائيلية.

قصف خان يونس

وجاء سقوط صاروخي المقاومة على سديروت بعد أن قصفت مروحيات إسرائيلية ورشة للحدادة في حي الأمل بمخيم خان يونس للاجئين في جنوب قطاع غزة صباح اليوم الأحد، ما أسفر عن تدمير الورشة وجرح فلسطينيين اثنين على الأقل.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن صاروخين أصابا الورشة وأشعلا النيران فيها. وزعمت قوات الاحتلال أنها استهدفت ما أسمتها ورشة لإنتاج الأسلحة والقذائف تستخدمها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
(الفرنسية)
وفي تطور آخر قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إنها قتلت فلسطينيين زعمت أنهما كانا يحاولان إطلاق قذيفة مضادة للدروع على مستوطنة رفيح يام قرب مدينة رفح خلال ساعات الليل.
 
وقالت تلك المصادر إنها أطلقت قذيفة دبابة على مجموعة من المسلحين فأصابت منصة الإطلاق وقتلت اثنين ولا يعرف مصير ثالث كان برفقتهما. ولم يرد أي تأكيد فلسطيني عن الحادث بيد أن مصادر طبية قالت إنها استقبلت أربعة فلسطينيين أصيبوا في هجوم صاروخي إسرائيلي.
 
تأتي هذه التطورات بعد يوم من شن قوات الاحتلال هجوما على مخيم خان يونس استهلته فجر أمس بقصف بالمروحيات أسفر عن استشهاد فلسطيني يبلغ من العمر ستين عاما وجرح سبعة آخرين وتدمير عشرات المنازل وتشريد سكانها في العراء.
 
من جهة أخرى قالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية فلسطينية في جنين شمال الضفة الغربية كانت تعتزم تنفيذ عملية فدائية في إسرائيل.
المصدر : الجزيرة + وكالات