استشهاد تسعة فلسطينيين بالضفة والقطاع
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

استشهاد تسعة فلسطينيين بالضفة والقطاع

آثار قصف مروحيات الاحتلال الإسرائيلي لجنين بالضفة الغربية (الفرنسية)


في اليوم الأول من العام الخامس لانتفاضة الأقصى شهدت الأراضي الفلسطينية تطورات ميدانية متتالية حيث استشهد تسعة فلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية كان آخرهم اثنان سقطا في غارة للاحتلال الإسرائيلي على مخيم بالقطاع.
 
وقد أعلن مصدر طبي فلسطيني أن فلسطينيين اثنين قتلا وجرح آخرون في غارة جوية للطيران الإسرائيلي مساء أمس على مدينة جباليا بقطاع غزة.
 
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة نت بأن  مروحيات  إسرائيلية قصفت مبنى جديدا متحركا لجمعية الأنصار الخيرية غربي مدينة غزة التي كان مقرها تعرض للقصف قبل أشهر. 
 
وقد جاءت الغارة الإسرائيلية على مخيم جباليا بعد أن سقط صاروخ قسام يدوي الصنع على مبنى سكني في مستوطنة سديروت داخل الخط الأخضر مما أدى إلى مقتل مستوطنين وجرح 23 آخرين.
 
وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان نشر في غزة مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين من هذا النوع من قطاع غزة.
 
وأفاد مراسل الجزيرة نت في غزة بأن الطيران الإسرائيلي قصف أيضا فلسطينيين في تل الزعتر شرق مخيم جباليا مما أدى إلى إصابة عدد غير محدد من الفلسطينيين، أحدهم إصاباته خطيرة.
 

الانتفاضة الفلسطينية دخلت أمس عامها الخامس (رويترز)

سبعة شهداء

وجاء إطلاق الصواريخ الفلسطينية وقصف الاحتلال بعد عملية عسكرية إسرائيلية في قطاع غزة خلفت أربعة شهداء في حين استشهد ثلاثة آخرون في الضفة الغربية.
 
فقد وسعت إسرائيل عملياتها في قطاع غزة بذريعة الحد من الهجمات الصاروخية التي تشنها فصائل المقاومة الفلسطينية على الأهداف الإسرائيلية والمستوطنات.
 
ففي مخيم جباليا استشهد أحد كوادر كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس وفتيان اثنان وجرح نحو 30 فلسطينيا جراء إطلاق النار والقصف الإسرائيلي لمنازل المواطنين.
 
كما استشهد فتى فلسطيني وجرح عدد غير محدد من رماة الحجارة، بعد أن فتح الجنود الإسرائيليون النار على المئات من طلبة المدارس كانوا يحيون ذكرى انتفاضة الأقصى بالقرب من مفترق الشهداء جنوب مدينة غزة.
 
وفي الضفة الغربية استشهد فلسطينيان في جنين عندما أطلقت قوات الاحتلال النار على سيارة أجرة لدى نزول مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي يدعى أحمد الشلبي منها مما أدى إلى استشهاد سائق السيارة وصهر الشلبي الذي أصيبت زوجته بجروح.
 
وكانت قوات الاحتلال هدمت فجر أمس منزل عائلة قائد كتائب شهداء الأقصى في جنين زكريا الزبيدي. وانسحبت من المنطقة بعد عملية استغرقت يومين أسفرت عن سقوط شهيدين أيضا واعتقلت نحو 100 فلسطيني.
 
كما استشهد مجدي خليفة الناشط من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح برصاص قوات الاحتلال في نابلس فجر أمس.
 
وفي تطور آخر جرح اثنان من دعاة السلام الأميركيين المسيحيين بعدما تعرضا للضرب المبرح بالسلاسل المعدنية والعصي على أيدي مستوطنين يهود عندما كانا يرافقان طلابا فلسطينيين إلى مدرستهم جنوبي الخليل.
 
ولاذ المستوطنون الذين قدر عددهم بخمسة بالفرار قبل أن تصل قوات الشرطة الإسرائيلية مكان الحادث.

أحمد قريع 

حجب الثقة

وسياسيا قال نواب فلسطينيون أساءهم تلكؤ الحكومة الفلسطينية في تنفيذ إصلاحيات سياسية وأمنية إنهم يعتزمون الترتيب لإجراء اقتراع لحجب الثقة قد يتمخض عن إسقاط الحكومة التي عينها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
 
وقال النواب الذين رفضوا الإفصاح عن أسمائهم لوكالة رويترز إنهم جمعوا توقيعات كافية على طلب يرغم رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني على الدعوة لعقد جلسة استثنائية ربما في أوائل أكتوبر/تشرين أول بشأن مستقبل رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع وحكومته.
المصدر : الجزيرة + وكالات