إسرائيل تغتال قياديا بحماس في دمشق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: أكدنا على ضرورة اتخاذ إجراءات بناء الثقة بين جميع الأطراف
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

إسرائيل تغتال قياديا بحماس في دمشق

آثار الدمار الذي خلفه انفجار سيارة الشيخ خليل

اغتالت إسرائيل القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عز الدين صبحي الشيخ خليل بتفجير عبوة ناسفة في سيارته أمام منزله في حي الزاهرة بالعاصمة السورية دمشق صباح اليوم.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر أمنية إسرائيلية اعترافها بالعملية.
 
وقالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إن عملية الاغتيال تكتيك جديد لمحاربة فصائل المقاومة الفلسطينية، ويأتي في وقت تتصاعد فيه الضغوط الأميركية على دمشق.
 
وكانت إسرائيل هددت باستهداف كوادر حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى التي تتخذ من دمشق مقرا لها، كما كرر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون مؤخرا طلبه من سوريا إغلاق مكاتب تلك المنظمات.
 
وقد توعدت حركة حماس فور إعلان النبأ بالانتقام لاغتيال الشيخ خليل بشن هجمات داخل إسرائيل. ووصف عضو المكتب السياسي للحركة محمد نزال "العملية الجبانة" بأنها إرهاب دولة ومحاولة لتصدير إسرائيل أزمتها لخارج فلسطين.
 
قوات الأمن في مكان الحادث
وقال نزال في اتصال مع الجزيرة إن إسرائيل فشلت داخل الأراضي المحتلة في إخضاع المقاومة وستفشل في الخارج. وأكد أن هذه العملية لن تزيد المقاومة إلا إصرارا على استمرار المسيرة، مشيرا في القوت نفسه إلى أن حركته تتعامل مع التهديدات الإسرائيلية لتصفية كوادرها في الخارج بكل جدية.
 
وبشأن الأنباء التي تحدثت عن تسليم جهاز مخابرات عربي معلومات كاملة عن الحركة وكوادرها وتحركاتهم إلى جهاز الموساد الإسرائيلي اعتبر هذا التحرك خيانة عظمى.
 
تجدر الإشارة إلى أن عز الدين خليل من مواليد غزة عام 1962 ويحمل شهادة البكالوريوس في أصول الدين.
 
وكانت سلطات الاحتلال أبعدته مع من أبعدتهم إلى مرج الزهور في لبنان خلال الانتفاضة الأولى عام 1992 لكنه لم يعد مع الذين عادوا إلى قطاع غزة لأسباب وصفها متحدث باسم الحركة بأنها أمنية دون إعطاء تفاصيل إضافية. 
المصدر : الجزيرة + وكالات