مسلسل السيارات المفخخة ما زال مستمرا بالعراق (الفرنسية)


أعلن ممثل عن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم الأربعاء مقتل 15 عراقيا وإصابة 52 آخرين بجروح خلال عملية للجيش الأميركي في مدينة الصدر في بغداد.
 
وقال نعيم الكعبي إن القوات الأميركية قصفت عدة أحياء بالمدينة مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.
 
وأوضح مدير مكتب الصدر بالرصافة سعيد المالكي أن العملية التي بدأتها القوات الأميركية مصحوبة بالحرس الوطني أحدثت أضرارا كبيرة بالأرواح والمباني. كما حمل رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي مسؤولية ما يحدث بالمدينة.
 

مقاتلو جيش المهدي يتصدون للقوات الأميركية في مدينة الصدر (رويترز)

ودعا المالكي في اتصال مع الجزيرة المرجعية العليا بالنجف للتدخل لوضع حد لتصرفات من وصفهم بالمحتلين والحكومة العراقية المؤقتة لوقف حمام الدم بالمدينة.
 
من جانبه قال الجيش الأميركي إنه بدأ أمس عملية واسعة النطاق داخل المدينة بدعوى محاربة من سماهم بالإرهابيين لاستئناف مشاريع إعادة الإعمار بالمدينة. وقال سكان المدينة إن العملية ما زالت مستمرة حتى صباح اليوم.
 
سيارة مفخخة
في تلك الأثناء قتل ستة أشخاص وأصيب 54 آخرون في حصيلة أولية لانفجار سيارة مفخخة صباح اليوم في شارع الربيع التجاري غرب بغداد حسب مصادر طبية. ورجح طبيب في قسم الطوارئ بمستشفى اليرموك ازدياد عدد القتلى جراء الانفجار.
 
ووقع الانفجار بالقرب من محل بجوار مركز تطوع يتردد عليه أشخاص يعدون أوراقهم للتطوع في الحرس الوطني العراقي.
 
وقالت مصادر في الشرطة العراقية إن "سيارة مفخخة يقودها انتحاري" انفجرت أمام المحل الذي يقع في مبنى مكون من عدة طوابق مما تسبب في تدمير نحو 13 سيارة وعددا من المحلات المجاورة.
 
وفي جنوب العراق سقطت مروحية أميركية من طراز بلاك هوك قرب مدينة الناصرية بعد فترة قصيرة من إقلاعها مما أسفر عن إصابة ثلاثة من طاقمها حسب متحدث عسكري أميركي.

وقال المتحدث إن المروحية أصيبت بأضرار كبيرة مشيرا إلى أن التحقيقات جارية لمعرفة أسباب سقوطها.

مقتل الشامي
في تلك الأثناء نقل مراسل الجزيرة في عمان عن أقارب المسؤول الشرعي لجماعة التوحيد والجهاد عمر يوسف جمعة الملقب بأبي أنس الشامي نبأ مقتله. ويعتبر الشامي الشخص الثاني في التنظيم.
 
وحسب مصادر عراقية فإن الشامي قتل ليلة الجمعة الماضية في قصف أميركي لسيارة كان يستقلها مع بعض أصدقائه في منطقة قريبة من أبو غريب.
 
وقد غادر الشامي البالغ من العمر 35 عاما الأردن إلى العراق قبل نحو عام وهو من أبرز الدعاة السلفيين بالأردن وله العديد من الفتاوى الصوتية والرسائل المتداولة على شبكة الإنترنت.
 
وكان الشامي إمام مسجد وله نشاط في جمعية الكتاب والسنة. وقد درس في الكويت ثم سافر إلى الأردن حيث اعتقلته السلطات الأردنية عدة مرات.
 
إ

جماعة الزرقاوي تهدد بقتل الرهينة البريطاني (الفرنسية-ارشيف)

طلاق سراح

في غضون ذلك أعلنت وزارة العدل العراقية أنه من المحتمل أن تطلق القوات الأميركية سراح واحدة من اثنتين من العراقيات المحتجزات في محاولة لإنقاذ الرهينة البريطاني المهدد بالقتل.
 
ويأتي الإعلان بعد مقتل الرهينة الأميركي الثاني على أيدي مسلحين ينتمون لجماعة التوحيد والجهاد التي طالبت بالإفراج عن العراقيات المعتقلات.
 
وقال مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن هويته إنه تم العثور على جثة في العراق، إلا أنه لم يتم التأكد بعد مما إذا كانت للرهينة الأميركي الثاني جاك هينسلي الذي أعلنت جماعة يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي أنها ذبحته أمس.
 
وهددت الجماعة بقتل الرهينة الثالث وهو البريطاني كينيث بيغلي ما لم يتم الإفراج عن السجينات العراقيات في سجني أبو غريب وأم قصر. وقد وجهت عائلة الرهينة البريطاني بيغلي نداء أخيرا إلى مختطفيه لإطلاق سراحه، وطالبت رئيس الوزراء البريطاني توني بلير باتخاذ إجراء يضمن الحفاظ على حياته.

المصدر : الجزيرة + وكالات