عربة أميركية من طراز همفي تشتعل بعد تعرضها لهجوم غربي بغداد (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في بيان أن مروحية أميركية من طراز شينوك تحطمت مساء أمس فوق عامرية الفلوجة غرب العاصمة بغداد وأن أفراد طاقمها الأربعة قد تم إنقاذهم. وأشار البيان إلى أن تحقيقا يجري لمعرفة سبب تحطم الطائرة.

وقد وقع الحادث في وقت أعلنت فيه مصادر طبية أن خمسة عراقيين قتلوا - بينهم امرأتان- وأصيب آخرون بجروح خلال غارة جوية أميركية جديدة على الفلوجة الليلة الماضية، ليرتفع عدد القتلى العراقيين الذين سقطوا منذ استئناف الطيران الأميركي غاراته على المدينة مساء الثلاثاء إلى 11.

وفي تطور آخر علمت الجزيرة أن قافلة سيارات تقل أجانب تعرضت لهجوم نفذه مجهولون قرب منطقة الغزالية غربي العاصمة بغداد يوم أمس. وقد أدى الهجوم إلى إعطاب سيارتين وإصابة عدد من الركاب الأجانب فيهما. كما تمت مهاجمة قافلة عسكرية أميركية في غرب بغداد مما أدى إلى اشتعال النار في ثلاث عربات عسكرية وإصابة ثلاثة جنود على الأقل.

وفي مدينة الصدر ببغداد قتل جندي أميركي بانفجار قنبلة يدوية يوم أمس. وكان أكثر من أربعين عراقياً قتلوا وجرح نحو مائتين آخرين في الاشتباكات بين أنصار مقتدى الصدر والقوات الأميركية، وقد أسفرت الاشتباكات عن دمار هائل في الأبنية والسيارات.

تحرك إيطالي

إيطاليا طلبت مساعدة دولية للإفراج عن رهينتيها المحتجزتين في العراق (الفرنسية)
في غضون ذلك أكد منسق نشاطات المنظمات غير الحكومية في العراق جان دومينيك بونيل أن غالبية المنظمات غير الحكومية الدولية تستعد لمغادرة العراق غداة اختطاف إيطاليتين وعراقيين اثنين من مكتبهم في بغداد الثلاثاء.

وفي هذا الإطار أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية أن سكرتيرة الدولة للشؤون الخارجية مارغريتا بونيفر ستبدأ اليوم مهمة في بضعة بلدان عربية سعيا لإطلاق سراح الرهينتين الإيطاليتين.

وأضافت الوزارة في بيان صدر أمس أن بونيفر ستزور القاهرة وبيروت وعمان وصنعاء ودمشق حيث ستلتقي مسؤولين ومنظمات نسائية في هذه البلدان, وستطلب باسم الحكومة الإيطالية مساعدتهم للمساهمة في الإفراج عن الرهينتين.

من جهته طلب وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني كمال خرازي مساعدة طهران للإفراج عن الإيطاليتين المخطوفتين . وتحدث أيضا مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ومنسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا وبحث معهم الموضوع نفسه.

وفي نيويورك دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى الإفراج عن كل المدنيين المخطوفين رهائن في العراق، كما أصدر البابا يوحنا بولس الثاني دعوة مماثلة.

القوات الأجنبية

القوات التايلندية تكمل انسحابها من العراق خلال أيام (الفرنسية- أرشيف)
وعلى صعيد القوات الأجنبية الموجودة في العراق عادت إلى بانكوك الأربعاء طلائع القوة التايلندية التي تم نشرها في العراق في ختام مهمة استمرت سنة وكانت مثار جدل بسبب الوضع الأمني هناك.

ومن المفترض أن يعود من تبقى من عناصر القوة التايلندية قبل نهاية الأسبوع.

وفي جورجيا قالت وزارة الدفاع إنها ستزيد عدد قواتها في العراق إلى 300 في أكتوبر/تشرين الأول القادم من 159 جنديا وهي زيادة تقل عن التعهد الذي قدمته في وقت سابق وهو 550 جنديا.

وفي هذا السياق أمرت المحكمة العليا في كوستاريكا الحكومة بسحب اسم البلد من لائحة البلدان الأعضاء في التحالف والتي دعمت اجتياح القوات الأميركية والبريطانية للعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات