عزة الدوري كان الرجل الثاني في حكومة صدام والسادس على قائمة المطلوبين (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع العراقية إلقاء القبض على عزة إبراهيم الدوري نائب الرئيس العراقي السابق.

وأوضح متحدث باسم الوزارة أن الدوري اعتقل أثناء تلقيه العلاج في عيادة طبية بتكريت خلال عملية كبيرة مشتركة للقوات الأميركية وعناصر الحرس الوطني العراقي بتكريت والدور شمال العراق.

وقال وزير شؤون المحافظات وائل عبد اللطيف إن نحو 70 مسلحا قتلوا من بين زهاء 150 اشتبكوا مع القوات الأميركية لمحاولة إنقاذ الدوري.

وكان عزت الدوري بصفته نائبا لرئيس مجلس قيادة الثورة الرجل الثاني في النظام السابق بعد الرئيس صدام حسين. وعقب سقوط بغداد في أبريل/ نيسان عام 2003 اختفى الدوري تماما حيث وضعته القوات الأميركية في المرتبة السادسة بقائمة الـ55 مطلوبا الشهيرة لأبرز أركان حكومة صدام حسين والذين ألقي القبض على معظمهم أو قتلوا.

ويعاني عزة إبراهيم البالغ من العمر (64 عاما) من اللوكيميا (سرطان الدم). وخصص الجيش الأميركي مكافأة بمبلغ 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه حيث تعتقد القوات الأميركية أنه كان ينسق عمليات المقاومة.

تطورات ميدانية
في هذه الأثناء وقع انفجار قوي بعد ظهر اليوم في وسط بغداد حيث شوهدت سحابة من الدخان تتصاعد في السماء بينما توجهت عربات مصفحة إلى منطقة الانفجار على الجانب الغربي من نهر دجلة.

أنباء عن اشتباكات عنيفة بأحد أحياء مدينة الصدر (رويترز)

وفي تطور آخر أصيب جندي أميركي وستة مدنيين عراقيين بجروح طفيفة في انفجار سيارة مفخخة لدى مرور قافلة أميركية قرب قاعدة للجيش الأميركي في الدجيل على بعد 60 كلم شمال بغداد وأكد متحدث عسكري أميركي أنه تم اعتقال ثلاثة عراقيين كانوا موجودين في مبنى قريب من الحادث واقتيدوا إلى القاعدة للتحقيق معهم.

إلى ذلك أفادت أنباء أن اشتباكات اندلعت في حي الجيارة من مدينة الصدر ببغداد بين القوات الأميركية وعناصر من جيش المهدي, بعد أن داهمت القوات الأميركية منازل في الحي وهو أمر اعتبره جيش المهدي خرقا للاتفاق بين الطرفين.

كما واصلت القوات الأميركية والعراقية عملياتها العسكرية ضد العناصر المسلحة في تلعفر شمال غرب الموصل، حيث قتل نحو ثلاثة عراقيين وأصيب تسعة آخرون في اشتباكات دارت صباح اليوم.

وكان القصف الجوي الأميركي أمس للبلدة أسفر عن مقتل 13 مدنيا عراقيا على الأقل وجرح العشرات، كما جرح طياران أميركيان بعد إسقاط المقاتلين العراقيين مروحيتهما.

كما اعتقلت القوات الأميركية في العراق 15 عراقيا خلال عملية دهم لمبنى يقع جنوب غرب بغداد. وقال بيان عسكري أميركي إن العملية نفذت أمس بناء على معلومات استخباراتية تحدثت عن استخدام المبنى قاعدة لتنفيذ هجمات، وأضاف أنه تمت مصادرة كمية كبيرة من الأسلحة الصاروخية والمتفجرات.

وجرح أيضا أربعة عراقيين في انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية أميركية غربي مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

وفي تطور آخر أعلنت الشرطة العراقية العثور على جثة مصري كان قد خطف في العراق الشهر الماضي. وتم اكتشاف جثة ناصر جمعة ملقاة على جانب الطريق على بعد نحو 15 كلم من بيجي شمال بغداد، وذكرت مصادر الشرطة أن الجثة تحمل آثار تعذيب وكانت مقيدة اليدين والقدمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات