الشيخ يوسف القرضاوي
دعا الشيخ يوسف القرضاوي المسلمين إلى قتال الأميركيين في العراق عسكريين كانوا أم مدنيين وليس قتلهم, باعتبارهم غزاة يتوجب قتالهم ولكنه دعا إلى إطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين المحتجزين رهائن في العراق فورا.

ونقل فتوى الشيخ القرضاوي, التي أدلى بها خلال اجتماع لنقابة الصحفيين المصريين مساء الخميس في العاصمة المصرية القاهرة, مدير مكتبه عصام تليمة.

ونقل تليمة عن القرضاوي قوله إن "أي أميركي مدني أو عسكري في العراق يعتبر من الغزاة ويجب قتال الغزاة ". وأوضح أن القرضاوي أكد ضرورة "قتال العسكريين والمدنيين الأميركيين على حد سواء وليس قتلهم".

ونسب تليمة إلى القرضاوي قوله إن هؤلاء جميعا المدنيون والعسكريون غزاة أتوا من بلادهم لغزو بلادنا وقتالهم واجب. غير أن الشيخ القرضاوي قال إنه يتعين الإفراج عن الصحفيين الفرنسيين المخطوفين في العراق فورا.

ويحظى القرضاوي باحترام كبير في كثير من دول العالم الإسلامي لفكره المستنير وقدرته على تكييف المعتقدات الأساسية للإسلام مع العالم المعاصر.

وكان القرضاوي واحدا من بين 31 شخصية إسلامية بارزة دعت في أغسطس/آب الماضي المسلمين في أنحاء العالم لدعم المقاومة ضد القوات الأميركية في العراق.

وبعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة حث القرضاوي المسلمين في أنحاء العالم على التبرع بالدم لمساعدة الضحايا وأدان أيضا تفجيرات بالي بإندونيسيا التي وقعت عام 2002 ووصفها بأنها عمل بربري وغير أخلاقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات