أهالي جباليا شيعوا جثمان عبد العزيز الأشقر (الفرنسية)

استشهد شاب وفتى فلسطينيين مساء اليوم بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمالي قطاع غزة ليرتفع بذلك عدد الشهداء في الساعات القليلة الماضية في جباليا إلى أربعة بينهم قائد محلي لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن جثة الشهيد ضاحي نصر (14 عاما) وصلت إلى المستشفى مشوهة إثر إصابتها بشظايا دبابات اقتلعت رأسه، في حين لم تعرف هوية الشهيد الثاني.

وكان قد استشهد صباح اليوم في مواجهات مع قوات الاحتلال عبد العزيز الأشقر (34 عاما) القائد المحلي لكتائب القسام في منطقة جباليا. وفلسطيني آخر يدعى صالح هزاع (22 عاما) وقد شيع أهالي جباليا الشهيد الأشقر وشهيدان سقطا أمس.

يأتي ذلك في اليوم الثالث من توغل كبير لقوات الاحتلال في شمال قطاع غزة، حيث أدى قصف دبابات الاحتلال للمنطقة اليوم أيضا إلى جرح نحو 50 فلسطينيا وفق ما أفادت به مصادر طبية فلسطينية.

وفي إجراء قالت إسرائيل إنه وقائي أغلقت قوات الاحتلال صباح اليوم كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية وقطاع غزة إغلاقا تاما وشاملا، في خطوة جديدة يتوقع أن تستمر حتى أواسط أكتوبر/ تشرين الأول المقبل تزامنا مع احتفالات اليهود بأعيادهم.

الاحتلال يحكم إغلاقه للأراضي الفلسطينية ويمنع التنقل (الفرنسية)
وأوضح مصدر عسكري أن قرار إحكام إغلاق الأراضي الفلسطينية يأتي كإجراء وقائي تحسبا لوقوع عمليات فدائية قبل حلول أعياد رأس السنة اليهودية التي تبدأ مساء الأربعاء المقبل، وأضاف أن هذا الإغلاق سيحظر على الفلسطينيين اجتياز الخط الأخضر باستثناء الفلسطينيين الذين يحملون تأشيرات خاصة.

وأصبحت مثل هذه الإجراءات روتينية في الاحتفالات اليهودية الرئيسية منذ اندلاع انتفاضة الأقصى قبل أربع سنوات وتحت ذرائع أمنية.

إدانة دولية
وقد أدان المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط تيري رود لارسن في بيان له عمليات التوغل التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلية في قطاع غزة.

وجدد دعوته للحكومة الإسرائيلية باحترام التزاماتها الإنسانية الدولية بعدم استخدام القوة بشكل مفرط في الأماكن المأهولة بالسكان وتحاشي التعرض للمدنيين.

كما أعربت فرنسا عن "أسفها" لتكثيف العمليات الإسرائيلية الدامية في غزة وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية هيرفي لادسو إن هذه العلميات تضر بالجهود الدولية لإعادة إطلاق العملية السياسية.

وأشار إلى أن إغلاق قطاع غزة والضفة الغربية الذي تنفذه السلطات الإسرائيلية حاليا يزيد من خطورة مشاكل الفلسطينيين اليومية "ولا يمكن إلا أن يغذي التوتر".

المستوطنون يصعدون الضغط على حكومة شارون (الفرنسية-أرشيف)
المستوطنون والانسحاب
على صعيد آخر صعد مستوطنون من اليمين المتطرف الإسرائيلي حملتهم ضد خطة رئيس الوزراء أرييل شارون للانسحاب من قطاع غزة.

وشهد اليوم آخر فصول هذه المعركة إذ نشرت نحو 200 شخصية من المستوطنين اليهود المتشددين عريضة اعتبروا فيها خطة الانسحاب من غزة وإجلاء ثمانية آلاف مستوطن "جريمة ضد الإنسانية" وحثوا الجنود الإسرائيليين إلى رفض تنفيذ أمر الإجلاء.

كما حذر مستوطنون التقوا منذ أيام وزير الدفاع شاؤول موفاز من مخاطر "حرب أهلية" بين الإسرائيليين.

من جهته, دعا مجلس المستوطنات إلى تنظيم تظاهرة احتجاج مساء الأحد القادم وسط القدس المحتلة من أجل ثني الحكومة عن التصويت الثلاثاء المقبل على مشروع قانون حول التعويضات الواجب دفعها لمستوطني قطاع غزة وأربع مستوطنات أخرى شمال الضفة الغربية يفترض أن يتم إخلاؤها. حيث يشكل التصويت المرحلة الأولى من عملية الانسحاب من القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات