توعد عبد الله بن عبد العزيز باجتثاث من أسماهم الفئة الضالة (الفرنسيةـأرشيف)
شدد ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز على التزام بلاده بقتل وملاحقة من أسماهم الفئة الضالة ومكافحة "التطرف". ودعا خلال اجتماع عقد أمس بالديوان الملكي مع مسؤولي التربية والتعليم في المملكة بمناسبة بدء العام الدراسي إلى نبذ الأفكار المتطرفة.

وحمل ولي العهد المربين والمدرسين والعلماء مسؤولية الحفاظ على البلاد من "المتشددين"، وطالب بتربية الأجيال على التسامح ونبذ ما أسماه التعصب الديني.

وقد قامت المملكة بتغييرات مهمة في النظام التربوي الديني بقصد تخفيف حدة الانتقادات التي تعرضت لها من قبل الولايات المتحدة على اعتبار أن ذلك النظام سمح بنمو أفكار متطرفة تمخضت عنها هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وفي المواجهات المتكررة بالمملكة لقي ثلاثة من عناصر الأمن السعودي مصرعهم في اشتباك جرى أمس في أحد الأحياء جنوبي بريدة شمال غرب العاصمة الرياض، واعتقل فيه سبعة أشخاص لم تعرف هويتهم أو التهم المنسوبة إليهم.

وأوضح مصدر أمني سعودي أن الاشتباك وقع بعد تعرض دورية تابعة لقوات الأمن كانت تقوم بحملة دهم في الأحياء التي تقع جنوبي بريدة لإطلاق نار، مما أدى إلى اشتعال إحدى السيارات ومقتل رجال الأمن الثلاثة الذين كانوا داخلها.

ووضعت الرياض لائحة تضم نحو 26 شخصا متهمين بتدبير سلسلة التفجيرات التي استهدفت منذ مايو/آيار 2003 مصالح أجنبية وقتل فيها نحو 90 شخصا وجرح المئات. ولكن لائحة المطلوبين انخفضت إلى نحو عشرة أشخاص بعد أن تم قتل أو اعتقال أو استسلام الأشخاص الآخرين في هذه القائمة.

المصدر : وكالات