مقتل 35 عراقيا بغارة الفلوجة وتجدد المعارك ببغداد
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

مقتل 35 عراقيا بغارة الفلوجة وتجدد المعارك ببغداد

عراقيون ينظرون إلى ما آلت إليه منازلهم عقب غارة أميركية على الفلوجة (الفرنسية)
 
أفادت مصادر طبية في مدينة الفلوجة أن 35 عراقيا على الأقل بينهم نساء وأطفال قتلوا وأصيب أكثر من 40 آخرين بجروح في غارة أميركية على مواقع قرب مدينة الفلوجة.
 
وأوضحت مصادر طبية وشهود أن القصف الجوي طال قرية "زوبع" التي تبعد 15 كلم إلى الغرب من الفلوجة, وأدى إلى تدمير 13 منزلا فيها. وأكدت المصادر ذاتها أن المزيد من الضحايا يصلون بسيارات الإسعاف.
 
غير أن بيانا للجيش الأميركي قال إن الغارة استهدفت موقعا يتحصن فيه 90 مقاتلا أجنبيا موالين لأبي مصعب الزرقاوي، وأنها أسفرت عن مقتل 60 مقاتلا منهم.
 
وتأتي الغارة الجديدة بعد الإعلان عن مقتل ثلاثة من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في عمليات عسكرية متفرقة في منطقة غرب العراق التي تشهد معارك عنيفة بين القوات الأجنبية ومسلحين مناهضين لها.
 
وأوضح بيان للجيش الأميركي أن جنديا أميركيا قتل أثناء عمليات عسكرية ولقي آخران مصرعهما متأثرين بجراح أصيبا بها في معارك يوم الخميس بمحافظة الأنبار التي تضم مدينتي الرمادي والفلوجة والتي تحاول القوات الأميركية إيقاف رفض الوجود الأجنبي فيها قبل حلول موعد الانتخابات المقرر إجراؤها في يناير/ كانون الثاني المقبل.
 
ففي الرمادي أعلنت القوات الأميركية الانسحاب الليلة الماضية من شوارع المدينة التي شهدت اشتباكات عنيفة على مدى اليومين الماضيين مخلفة عددا من القتلى والجرحى، إذ لقي سبعة عراقيين مصرعهم وجرح ستة برصاص القناصة الأميركيين وأثناء مواجهات المسلحين مع قوات المارينز في المدينة.
 
معارك بغداد
شرطي عراقي يحرس منطقة انفجار في بغداد (الفرنسية)
وفي العاصمة العراقية اندلعت منذ ساعات الصباح الباكر اشتباكات عنيفة بين مسلحين عراقيين وقوات أميركية في شارع حيفا وسط المدينة. 
 
وعلمت الجزيرة أن قناصة أميركيين تمركزوا فوق أسطح البنايات بينما تقوم الشرطة العراقية بقطع الطرق المؤدية إلى شارع حيفا الذي دارت فيه معارك ضارية الأحد الماضي بين القوات الاميركية ومسلحين في الشارع نفسه أسفرت عن مقتل 13 عراقيا.
 
وفي بعقوبة شمال شرقي بغداد انفجرت عبوة ناسفة أمام بوابة مقر القوات الأميركية أصيب على أثرها عدد من الجنود ودمرت آلية عسكرية أميركية. كما شب حريق في خط لأنابيب النفط أمس الخميس قرب المدينة إلا أنه لم يتضح سبب الحريق. وعادة ما تتعرض شبكات خطوط النفط لهجمات مستمرة في شمال وجنوب العراق.

وفي حادث آخر ببعقوبة أعلن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق أن مسلحين قتلوا عبد الحسن هادي في حي المصطفى (جنوب غرب المدينة) حيث تبعه مسلحون على متن سيارة وأطلقوا عليه النار، ما أدى إلى مقتله على الفور.

خطف الأجانب
المنزل الذي خطف منه الأجانب الثلاثة في بغداد (الفرنسية)
وعلى صعيد عمليات خطف الأجانب في العراق قال ضابط عراقي إن مسلحين اعترضوا ثلاث شاحنات تنقل مواد غذائية من كركوك إلى الموصل واقتادوا سائقا سوريا مع شاحنته إلى مكان مجهول.
 
كما أعلنت وزارة الخارجية السويدية أن ثلاثة سويديين من أصل عراقي قد يكونون خطفوا بالعراق في ثلاث حوادث منفصلة خلال الأسبوعين الماضيين، رافضة إعطاء أي تفاصيل حول عمليات الخطف.
 
وشهدت بغداد فجر أمس اختطاف ثلاثة أجانب هم أميركيان وبريطاني من منزل بحي المنصور وسط العاصمة. وأكدت السفارة الأميركية في بغداد نبأ الاختطاف. وقال مسؤول بوزارة الداخلية العراقية إن الأميركيين والبريطاني كين بتلي يعملون منسقين لدى شركة تعمل في الإمارات.
 
وعلى صعيد آخر أعلن في كندا مقتل اثنين من مواطنيها في العراق قبل يومين. وأوضح المتحدث باسم الخارجية الكندية أن الكنديين قتلا في حادث ببغداد، دون أن يبين ظروف مقتلهما.


المصدر : الجزيرة + وكالات