مقتل 12عراقيا في قصف أميركي شمالي العراق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

مقتل 12عراقيا في قصف أميركي شمالي العراق

طائرة أميركية تضطر للهبوط بعد إصابتها بنيران مسلحين (رويترز-أرشيف)

أعلن متحدث في الجيش الأميركي أن مروحية عسكرية اضطرت للهبوط اضطراريا بالقرب من مدينة الموصل شمالي العراق اليوم أثناء المواجهات العنيفة بين القوات الأميركية ومسلحين.

وأوضح المتحدث أن اثنين من طاقم المروحية أصيبا بجروح مشيرا إلى أنه لم يعرف بعد أسباب هبوط المروحية.

وقال مصدر طبي في مستشفى تلعفر للجزيرة إن 12 مدنيا عراقيا على الأقل قتلوا صباح اليوم وأصيب أكثر من 50 آخرين بجروح إثر قصف جوي أميركي لمدينة تلعفر قرب الموصل.

وأوضح الطبيب خليل إبراهيم رشيد إن القتلى والجرحى مازالوا يتدفقون على مستشفى المدينة مشيرا إلى أن أغلبهم من المدنيين. وقد بدأ القصف بعد أن حاصرت القوات الأميركية المدينة واشتبكت مع مسلحين مما أدى إلى تدمير عدد من المباني والدور السكنية.

احتراق سيارة همفي أميركية (رويترز-أرشيف)
كما علمت الجزيرة أن آلية عسكرية أميركية مخصصة لكشف الألغام من نوع همفي دمرت صباح اليوم بعد أن أصيبت بعبوة ناسفة على الطريق العام في منطقة الهاشمية مما أدى إلى إصابة عدد من الجنود الأميركيين.

من جانبه قال نائب قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال لانس سميث في مقابلة خاصة مع الجزيرة إن القوات الأميركية لن تبقى في العراق إلى الأبد، مشيرا إلى أنها على استعداد للمغادرة بطلب من حكومة عراقية.

المنطقة الخضراء
وفي بغداد قال مصدر عسكري أميركي إن مسلحين أطلقوا قذائف مورتر على شارع بالقرب من مقر اجتماع للمجلس الوطني العراقي المؤقت في ثاني هجوم من نوعه على مقر المجلس.

وأوضح المتحدث إن أربع قذائف هاون سقطت في المنطقة الخضراء في بغداد اثنتان منهما بالقرب من محيط فندق الرشيد في حين سقطت قذيفتان بالقرب من مقر مجلس الوزراء العراقي.

وعلمت الجزيرة أن القوات الأميركية تشن بالتعاون مع الحرس الوطني العراقي حملة دهم وتفتيش في منطقتي الدور وشرقي تكريت الواقعتين شمال بغداد بحثا عن عزت إبراهيم الدوري نائب الرئيس العراقي السابق.

محاولة اغتيال

أحمد الجلبي
الجلبي
من جانب آخر أعلنت جماعة تطلق على نفسها "الجيش الإسلامي في العراق" مسؤوليتها عن محاولة اغتيال زعيم حزب المؤتمر الوطني أحمد الجلبي قبل بضعة أيام أثناء توجهه من مدينة النجف إلى بغداد.

وأوضحت الجماعة في شريط تلقت الجزيرة نسخة منه أنها تمكنت من أسر أحد مرافقي الجلبي بعد إصابته خلال عملية الهجوم على الموكب.

وقال الرهينة الذي ظهر في الشريط إن ثلاثة من رفاقه قتلوا خلال الهجوم, وتحدث عن علاقة الجلبي بالكونغرس الأميركي وإيران. وقال الجيش الإسلامي إن الرهينة توفي متأثرا بجراحه.

والجلبي هو عضو سابق في مجلس الحكم المنحل وكان مقربا من واشنطن التي تخلت عنه بسبب شكوك حول علاقته بالمخابرات الإيرانية، وقد أصدر قاض عراقي مذكرة توقيف في حقه لكن السلطات العراقية لم تستكمل قط إجراءات هذه القضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات